شكرا   لأننا كويتيون  ولنا قادة جعلت كل أنحاء العالم يعرفنا ويثني على عطاؤنا وإنسانية صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الجابر  الصباح حفظه الله وولي العهد صاحب السمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله  وأسرة الصباح الكريمة  وكل مواطن  ومقيم شريف على هذا الأرض  شكرا  لكل مواطن كويتي ساهم في بناء دولة الكويت  وبنشر ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا الجميلة لأنحاء العالم شكرا  للرعيل الأول الذي كان سبب وجود نهظتنا اليوم شكرا  لكل إمرأة كويتية ساهمت في حصولنا على حقوق المرأة السياسية شكرا  لكل شهيدا ساهم في تحرير دولة الكويت من العدوان الغاشم شكرا  لكل إعلامي كويتي ساهم في قول كلمة حق وصادقة للكويت شكرا  لكل قانوني غلب كلمة الحق للباطل شكرا لكل من كان على هذه الارض الطيبة  شكرا لكل من رحلوا عنا وساهموا في إعلاء إسم الكويت خفاقا عاليا إلى السماء

... إقراء المزيد

" الباب العاطل " هو باب لا يستفيد منه الداخل او الخارج منه ، حيث اصبح متهالك ومتكسر لايصلح الا للذكرى .. كان هنا باب .. وتهالك للاسف ! اليوم الكويت تمر  في منعطف غريب وعجيب ، دول الجوار اصبحت تهتم بتعليم ابنائها الاعتماد على النفس وتطوير الذات ، الا " الكويت " اصبحت اسطورة في فن تهميش وتطنيش وتكسير الشاب الكويتي الطموح . فهي تقدم له باب النهوض حتى يقف على قدميه ثم تقوم بتكبيله ، تعطيه فرصة ثم تغلق الباب حتى لا يدخل ، تشجعه ان يكون طموح ثم تتجاهله ، لانعرف من يقف ضد الشاب الكويتي ! لماذا هذا الظلم ؟ حين تقول له قف انت جيل المستقبل .. ثم تجلسه امام باب متهالك تقول له انتظر حتى نصلح هذا الباب ثم تدخل . وزارة التجارة ووزارة الشباب تقدم الخدمات والفرص لكن تضع شروط لايقدر عليها احد . الشاب الكويتي اصبح يرى في كل طريق عبارة " لن تصل لما تريد حتى نحن نجد مانريد " ! الكثير اصبح " عاطل " امام مايراه من عقبات في الكويت ، بل البعض يفكر ان ينقل طموحه وشغفه خارج الكويت حتى يدخل من باب صالح لبيئة الاعمال والتجارة ، احدى دول الجوار تقول للمبادر : " ابدأ ونحن نبدأ معك " .. الكويت تقول للمبادر : " اذا بدأت ستجدنا امامك حتى لا تبدأ قبلنا " .. كفاكم محاربة لهذا الجيل فهو قادر حتى بدونكم وسترون .. من يقف امام الشباب الكويتي سيتعب من الوقفة لان طموحنا اقوى اصرارنا افضل شغفنا اجمل .. من ضعف وتقاعس وبغض تعاملكم معنا .  واخيرا : " اقتبس"  قول سيدي صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في ابناء الكويت "(( إن أغلى ثرواتنا هم أبناؤنا ، و أفضل استثماراتنا الاستثمار في تنمية قدراتهم و مهاراتهم ، فهم محور أي تنمية و غايتها و وسيلتها ، و التنمية الحقة هي التي تتخذ من الإنسان محوراً و من العلم سبيلاً و من الإخلاص دافعاً ، و أكبر أمنياتي و تطلعاتي بناء الإنسان الكويتي و تنمية قدراته ، ليكون قادراً على بناء و تنمية وطنه. ))" انتهي .

... إقراء المزيد

البعض يرى أن العلاقات يجب أن تكون  أبدية مدى الحياة  وعلينا نقبل بهم  ونتحملهم إلى آخر نفس فينا والسؤال الأهم  لماذا كل هذا؟؟؟؟  فمن كان سيءفليرحل  بهدوء  وبسهولة  وسلاسة  وبأسرع وقت ممكن  فالعلاقات الغير مريحة  والغير مجدية ليست  قدر محتوم وهي ليست رابطة دم بيننا وبينهم  فاليرحلو ليحافضوا على المتبقي لهم في  قلوبنا  وصدورنا أفضل من أن  ينقلب الحب  لغضب  أو كره   فالكي علاج  ولكن إن لم ينفع الكي  فالبتر هو الحل  والختام لنبدأ بعدهم من جديدونكون   أجمل  وأجمل بعدهم  وليس بالضرورة  نبحث عن البديل لان العلاقات  أقدار  ورزق قبل كل شي  فلا تستنفذ طاقتك مع المتعبين كفانا  تنازل وتعب  وألم  فهم آيلين للسقوط  وسقطوا  وإنتهى الأمر ولنبدأ من جديد ليأتي لنا قلب به حب من جديد

... إقراء المزيد

 وقل للشامتين ..... صبرا  الله سبحانه وتعالى لا يحب الشماتة بأحد، قال الله تعالى عن نبيه موسى عليه السلام "فلا تشمت بي الأعداء " (الاعراف : 150) وقال النبي صلى الله عليه وسلم "لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك" (رواه الترمذي)  فقد يبتلى المرء بمرض أو فشل أو بلاء أو بموت فتجد من يسر بهذه المصائب ويتشمت به إما لعداوة أو لخصومة بينهم ، فهذا والله يسخط الله عز وجل ويدل على انتزاع الرحمة من قلوب الشامتين ، وهي تورث العداوات وتؤدي إلى تفكك أوصال المجتمعات ،ثم هي تعرض أصحابها للبلاء  فالشماتة لا تليق بمسلم تجاه أخاه المسلم أبداً لأنها من صفات الأعداء الذين حذر الله منهم ووصفهم بقوله " إن تمسسكم حسنة تسؤهم وإن تصبكم سيئة يفرحوا بها وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا إن الله بما يعملون محيط" (ال عمران : 120)  فينبغي للمسلم العاقل لا يشمتن بأحد فإن عقوبة الشامت في الدنيا هي انتقال المصيبة إليه فبادر بالخلق الحسن والصفات الحميدة للمسلم ، قال تعالى "ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم" (فصلت :34) وكما قال الشاعر :  إذا ما الدهر جر على أناس  حوادثه أناخ بأخرين فقل للشامتين بنا أفيقوا سيلقى الشامتون كما لقينا  إياك إياك أخي الحبيب من الشماتة بأي مسلم فتظهر السرور والفرح بما أصابه من مصيبة في دينه أو دنياه ، فالنصيحة لك أن تدعو له بالخير وأحمد ربك على السلامة والعافية .  واشتغل بنفسك وأصلح عيوبك ،فسوف تسأل عن نفسك لا عن غيرك .  وقل للشامتين صبرا فإن نوائب الدنيا تدور ....                           د.سعد الظفيري

... إقراء المزيد

  الإنسان الصارم الجميع يهرب منه ويجتنبونه ويبحثون عن الشخص السهل جدا السلبي لكن بالواقع العملي لايكون ذلك دائما سليما لان أحيانا هذا الصارم يكون واضح وحميم ولديه مبدأ ومع الوقت تتفهم طباعه وتحبه أكثر فلا يوجد شخص جميل بشكل مطلق ولا سيء بشكل نهائيا بل الجميع منا مختلف ومتنوع ونصفه مر ونصفه  الآخر حلو فلا تستعجل بالحكم فلاتعتبر الضحكة من الآخر حب ولا صرامة الغير تعتبر مقلبا أو هما  لذا ممكن تكون النتائج أفضل مما تتوقع فمثلا الألماس غالي جدا لكن نستطيع العيش بدونه وكأسا من الماء رغم سهولة الحصول عليه إلا أنه عند الحاجه لايغني عنه عقودا من الألماس

... إقراء المزيد

هذه المقولة تحولت الى نظرية في العالم المعاصر وتُدرّس ويتم تدريب الناس في علم النفس والتنمية البشرية الى ان وصلت الى عالم السياسة ، ولو أردنا نفسير كلمة " خلافات احيانا ً " لاتوجد كلمة سوى " إختلاف " اي كشف الرأي إن لم يقال من صاحبه وتستمر العلاقة مهما كانت اجتماعية او عملية او حتى سياسية وتلك النظرية أدت الى كشف تسلل وانطلقت لتكشف من هم في عالمنا السياسي بطريقة لا اعتقد يريدها شكسبير لأنه يريد كشف رأي خجول او رأي معين وليس حقد دفين وفعل يقام عليه ردة فعل من تشويه وتحقير الطرف الآخر حتى يتحول الإختلاف البناء الى خلاف عميق لايخدم اي منظومة او مؤسسة او منصب سياسي ويتحول انعكاسه الى عامة الناس من مواطنين ومقيمين حتى ينحدر الإطار العام في التعامل ، وهذا مايحصل بين بعض نواب مجلس الأمة وبعض الوزراء ، الأمر لا يحتاج الى تشريع قانون او حتى تطبيق قانون إن وجد ولكن يحتاج الى ثقافة لتوعية ضحايا تلك الخلافات بدلا من حل قضاياهم المستحقة واُذكر نفسي واُذكركم بأن هناك رسالة من السماء سبقت شكسبير بمئات السنين وهي الأكرم وهي الأطهر وهي الحق .... قال تعالى :  ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ ﴾ [سورة الحجرات] أولاً أيها الأحبة ، في هذه الآية آداب التعامل بين المؤمنين " الناس " ، بهذه الآداب تمتن العلاقات بينهم، وبخلاف هذه الآيات تتفكك عُرى المحبة والمودة بين  الناس إذا اجتمعوا هم أقوياء، وإذا تفرقوا أصبحوا ضعفاء، قوة المنظومة في اجتماعهم واجتماعهم هذه أسبابه، فالغيبة تفرق، النميمة تفرق، البهتان يفرق، الكذب يفرق، أي مخالفة في هذه الآيات من مضاعفتها تفتيت العلاقة بين الجميع، المشكلة أننا إن لم نطبق هذه الآيات،،  هناك خلاف داخل الأسرة، وداخل العائلة، وداخل العشيرة، وداخل القبيلة، وداخل البلد، خلافات داخلية تفتُ في عضد المجتمع، خلافات داخلية تمزقهم، تضعفهم، والخلافات من لوازم البعد عن الله عز وجل ، عليك بمايظهره الإنسان أما مايبطنه فالله هو حسيبه وكفيله ..  يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه : إن أناساً كانوا يؤخذون بالوحي في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإن الوحي قد انقطع، وإنما نأخذكم الآن بما ظهر لنا من أعمالكم، فمن أظهر لنا خيراً أمناه وقربناه، وليس لنا من سريرته شيء، الله يحاسبه في سريرته، ومن أظهر لنا سوءاً لم نأمنه ولم نصدقه، وإن قال إن سريرته حسنة ... حاليا نعيش في ظروف حزينة ومتوترة واقليم ملتهب ولكن لن نقف متشائمين بل سنكون خير المتفائلين بإذن الله لتعزيز الجبهة الداخلية ونبذ الخلافات بمطالبتنا للإخوة بالسلطة التشريعية والسلطة التنفيذية لطي صفحة الخلافات والتعاون ابتداء بقانون العفو العام لجميع سجناء الرأي المختلفين بتوجهاتهم والمصالحة الوطنية ووضع برنامج لحل القضايا المتراكمة من صحة وتعليم واسكان وبطالة واقتصاد ورياضة والقضية الإنسانية   " البدون " والأمن الإجتماعي ، لأن تعزيز الجبهة الداخلية هو السور المنيع الذي يحمي الوطن .    علي توينه  @Alitowainah

... إقراء المزيد

عندما تريد ان تعرف توجه الدولة وثقافة شعبها فانظر الى اعلامها وصحافتها فهي من تحدد لك توجة الدولة وثقافتها ونحن في الكويت من يدير الصحافة والاعلام في الغالب غير كويتيين فترى مستوى هابط لايناسب مجتمعنا وعاداته وقيمه الاسلامية ، فننظر الى بعض الصحف الاولى في الكويت يضع في الصفحة الاخيرة نشرات اخبارية لن تجدها حتى في اوسخ مجتمع فالعالم ،كلها مليئة باخبار الفسق والزنى والفجور وكأننا مجتمع منسلخ انسلاخ كلي عن دينه واخلاقه ،لماذا هذا النهج لان من يضع هذه الاخبار غير مسلم وغير كويتي ويريد ان يبث هذا السم القاتل في بلادنا لتصويره كما صوره صدام حسين سابقا امام العالم، وتجد الصحيفة الاخرى تبث صور خليعة تخدش الحياء يستحي الشخص ان يدخلها بيته ، ثم جاءتنا الصحف الالكترونية بسم جديد يبث جميع ماتفعله الصحف الورقية كلها بدون رقابة من وزارة الاعلام فتراه يبث خبر اب يزني بابنته وزوجة تخون زوجها واخت تنام مع زوج اختها وهكذا ،وكل هذه الاخبار ليس لها صحة ابدا ولكنها اخبار كاذبة القصد منها تشويه المجتمع ثم تراه يضرب الشخصية الفلانية للتكسب المادي ويهاجم المشروع الفلاني لهدم الدولة واركانها ومقوماتها ،ووزارة الاعلام كأن دورها فقط هو اعطاء التراخيص فقط بدون مراقبة لم نسمع الى الان تحرك من الوزارة لمثل هذه الامور ان الامر عظيم ان من يدير الكويت ثقافيا غير كويتي فماذا نحن فاعلون يالجبري،،،، بكيبورد//طلال يوسف رئيس صحيفة جبله نيوز الالكترونية

... إقراء المزيد

البديل وماأدراك مالبديل وبطبيعة الحال وطبيعة البشر حينما نتأذى أو نفقد شيئاً ما تجدنا  نبحث عن البديل مثال ذلك حينما نفقد سلعة ونرغب بشراء مثلها ولم نجد نبحث عن البديل وليس شرطاً أن تكون نفس السلعة وكذلك أيضاً  عند غلاء سعر سلعة ما ايضاً نبحث عن البديل إلا أن هناك ثمة أشياء مهما حصل ومهما صدر لانتنازل عنها ولانفكر أصلاً في إيجادأو البحث عن البديل ألا وهو الشخص الصديق الصدوق ذو المعدن الطيب وحتى لو كان من حولنا أفضل منه أو متاح لنا أن نكون صداقة أو علاقة مع غيره اذاً فلن ولن نجد غيره لسبب بسيط معرفتنا  التاااامة بمعدن ذلك الشخص فقد أرى وإن كان ولزم الأمر أن يضل في ذاكرتنا ومخيلتنا دون بديل نعم أنت أيها الأصيل تبقى بداخل القلب للأبد وليس لأجل مسمى مهما صدر أو حصل أنت عند حسن الضن  قاسم محمد عيد

... إقراء المزيد

تلقيت دعوة كريمة من كلية العلوم الإجتماعية جامعة الكويت  يوم ١٣/١٢/٢٠١٧ويمثلها المنسق العام لفعاليات هذا المؤتمر الاستاذة الفاضلة إبتسام القعود وأتشرف بأن لحضراتكم ماقدمته بهذه الندوة  وتناولت بداية علاقة الطفل بالمرأة ورغم أن المرأة تنادي بمساواتها مع الرجل وفقا لما كفله لها الدستور الكويتي إلا أنها في قانون الطفل نجد أن علاقتهم وثيقة الصلة وجزء لايتجزء من الطبيعة وجاء هذا القانون متماشيا ومتناغما مع الاتفاقية الدولية لحماية الطفولة والتى وقعتها أكثر من ١٢٠ دولة وهذه الإتفاقية تعتبر الدستور الرسمي لمظلة حقوق الطفل والتي بموجبها تعطي للطفل السليم والطفل ذوي الإحتياجات الخاصة جميع الحقوق دون أدنى واجب عليه فهي توفر له حق الصحة التعليم التعبير عن الرأي الإسم الثقافة العمل  كل هذه الحقوق توفرها الدولة للطفل ولم يغفل المشرع الكويتي لحقوق المرأة في هذا القانون فنظم حقها في العمل  والحمل  إجازة الأمومة تخفيف ساعات العمل حقها في ان يوفر لها رب العمل حضانة في مقر عملها متى ما كان عدد الأمهات٥٠ إمرأة عاملة في المنشأة كما نظم علاقة الطفل الذي بلغ سن١٥ سنة وأجاز له العمل وفقا لشروط وضوابط أن لايكون العمل خطر اجازة اسبوعية الأجرة تسلم للطفل أو لوالدية الكشف الدوري عن صحة الطفل فهذا القانون نظم الأساسيات لحماية الطفل ليعيش هو ووالدته في أفضل وسائل الحماية والرعاية  لبناء مجتمع مشرق ومتطلع لجيل واعي يخدم الكويت في جميع المجالات كما عاقب القانون الكويتي والد الطفل وحرمه من المزايا المالية إذا صدر له حكما  قضائيا نهائيا بالإهمال

... إقراء المزيد

الأوفياء حتى الأعمى يرى جمالهم شكسبير أستوقفتني هذه العبارة كثيرا وأشعر أنها كالسهل الممتنع نشعر مره أنها تفسر نفسها  ومره أخرى تحتاج للشرح والإستفاضة  فالأوفياء لا غي عنهم غيرهم  وهي الكفة التي بوجودهم تستقيم العلاقات الإجتماعية والحياة وهنا كفة الميزان تسوي  معهم لان الأوفياء  صادقين   شفافبين  لايتغيرون  إلا عندما ينفذ صبرهم  حتى  مع تغيرهم  وانسحابهم  وإبتعادهم  عنك تظل  تحترمهم محافظين على كلاسيكياتهم  في الأدب  وفن العلاقات  والتعامل  وإن لم تكن وفيا مثلهم فينتابك شعور إنك  رخيص جدا  ولا مبدأ  ولا فائده منك   فلنبدأ من جديد ونبحث عن الأوفياء  بأقصى سرعة ممكنه والعمل على البحث عنهم  في كل زمان  ومكان  لنأخذ العدوى منهم  ولا نريد أن يتم شفاؤنا من الوفاء  لذا لنكون أوفياء  ونربي أبناؤنا على الوفاء لتكون الحياة أجمل وأجمل وأجمل و دمتوا أوفياء

... إقراء المزيد