أقسام فرعية من علوم و تكنولوجيا

لرصد العلامات الدالة على فقاعة السوق الكبيرة المقبلة، يوصي بنك أوف أميركا ميريل لينش بمتابعة شركات التكنولوجيا. فقاعة التكنولوجيا التي تضخمت في أواخر تسعينات القرن الماضي ولاحقا انفجرت بطريقة مذهلة في أوائل العقد الأول من الألفية، هي واحد من الأمثلة الأكثر وضوحا على افراط المستثمرين في الحماسة في الذاكرة الحديثة. لذلك من أجل الاستعداد للفقاعة المقبلة التي لا مفر منها، يوصي بنك أوف أميركا ميريل لينش بمراقبة العلاقة بين أسعار الأسهم وعائدات السندات في قطاع التكنولوجيا. ويتتبع مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا الممتازة عن كثب النسبة بين أسهم التكنولوجيا مع تصنيف السندات غير المرغوب فيها وتلك التي لديها ائتمان استثماري. لكن ذلك لم يكن الحال دائما. ففي الفترة القريبة من فقاعة دوت كوم، كان المقياسان يتداولان بشكل منفصل عن بعضهما. ويقول بنك أوف أميركا أنه ينبغي مراقبة هذا النوع من الاختلاف، لأنه من المحتمل أن يحدث عندما تتضخم فقاعة أخرى. والفقاعة التالية ستتبع على الأرجح النموذج الذي نشأ خلال الحالات السابقة، وليس فقط تلك التي وقعت في الولايات المتحدة، كما يقول البنك. وبصفة عامة، فقد اتسمت الفقاعات السابقة بمكاسب مماثلة في أسعار الأسهم وعوائد السندات. ويقدم بنك أوف أميركا ميريل لينش ثلاثة أمثلة ذات أهمية بالغة: 1 – اليابان سنة 1989: ارتفع مؤشر نيكاي بنسبة %31 مع ارتفاع عائدات سندات الحكومة اليابانية 170 نقطة أساس 2 – الولايات المتحدة سنة 1999: ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة %230 مع ارتفاع عائدات الخزينة بمقدار 220 نقطة أساس. 3 – الصين سنة 2007: ارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة %200 مع ارتفاع العائدات الصينية بمقدار 160 نقطة أساس. «نزعة غير عقلانية» ومع وضع هذا التحذير في الاعتبار، من المهم أن نلاحظ أن رئيس استراتيجية الاستثمار مايكل هارتنيت كان أدلى بتصريحات متشائمة لعدة أشهر. قبل شهر واحد، بعد ان أظهر استطلاع لمديري الصناديق أجرته شركته أن عددا قياسيا من المستثمرين يقدمون على مخاطر أكثر من المعتاد، قال هارتنيت أن السوق تظهر «نزعة غير عقلانية». ولاحظ أيضا أن التوقعات حول الاقتصاد «المعتدل»، الذي يتميز بنمو مرتفع وانخفاض في التضخم، هي عند أعلى مستوياتها على الاطلاق. وحتى قبل ذلك، حذر في يوليو من أن تشديد البنك المركزي لسياسته قد يؤدي فجأة الى ما وصفه بفقاعة في الأصول الخطرة.

... إقراء المزيد

(الأناضول)- أعلن خبراء أمنيون في شركة غوغل العملاقة للتكنولوجيا، أن الرقائق الإلكترونية التي انتجتها شركة “إنتل» وشركات أخرى، والمستخدمة في معالجات الحواسيب، تحتوي على ثغرات أمنية خطيرة. وأفاد بيان صادر عن فريق «زيرو بروجكت» التابع لغوغل، اليوم الخميس، أن الثغرات الأمنية الموجودة في الرقائق الألكترونية لشركات مثل إنتل، و «أي إم دي»، و «أي آر إم»، تتيح الفرصة أمام القراصنة لسرقة كلمات المرور ومعلومات حساسة أخرى للمستخدمين. وأضاف البيان أن «الثغرات توثر على الشرائح الإلكترونية، والأجهزة، وأنظمة التشغيل». من جهتها، أعلنت شركة إنتل أنها تحاول معالجة الثغرة المذكورة، مبينة أنه «لن يكون هناك بطء لدى المستخدمين أثناء أعمال المعالجة».  

... إقراء المزيد

أنفق إيفان سبيغل، مؤسس تطبيق "سناب شات"، 4 ملايين دولار، لإقامة حفل رأس السنة في لوس أنجلوس، حسب ما أفاد موقع "تي إم زي". ووفقا للموقع المختص بأخبار المشاهير، فقد أقام سبيغل الحفل في مجمع "إل أيه لايف"، وهو مجمع ترفيهي ضخم بلوس أنجلوس، يحتوي على عدد من المطاعم والمسارح. وقام صاحب التطبيق الشهير بتأجير "مسرح مايكروسوفت" وكل المحلات والمطاعم المواجهة للمسرح، داخل المجمع. وأنفق سبيغل، المليونير ذو الـ"27 عاما"، 4 ملايين دولار على حفلة "سناب شات" الضخمة من جيبه الخاص. وأكد الموقع أن "سناب شات" خططت للحفلة منذ شهور، وقامت بدعوة 5 آلاف شخص، من ضمنهم موظفين "سناب شات" في الخارج، كما أحيا المغني الكندي المعروف "دريك" الحفل بعرض خاص.          

... إقراء المزيد

وصل سعر اشتراكات انترنت النطاق العريض في الكويت الى 53.4 دولارا شهريا وهو الأرخص بين دول الخليج وبلغ متوسط سعر الانترنت في دول مجلس التعاون 116 دولارا في المتوسط وهو ما يفوق ضعف سعر الخدمة في الكويت حسب موقع هاو ماتش العالمي المتخصص في مقارنة اسعار السلع والخدمات بالدولار بين دول العالم. وبحسب التقرير فقد جاءت أسعار انترنت خدمات النطاق العريض في الاماراتالأغلى بين دول الخليج بسعر يصل الى 155.2 دولارا شهريا تليها قطر بـ 149.5 دولارا شهريا ثم عمان بفارق بسيط عن قطر ليصل الى 147.9 دولارا والبحرين بـ 105.2 دولارات وقبل الكويت جاءت السعودية بسعر 84.1 دولارا شهريا. ويقصد بالنطاق العريض زيادة سرعة الاتصال من خلال اشارات الاتصالات السلكية واللاسلكية، ما يعني زيادة سرعة الاتصال بالانترنت. وتتبايـــن أسعــــار اشتراكات انترنت البرود باند (النطاق العريض) بين الدول بشكل كبير، حيث ان النصف الجنوبي من الكرة الأرضية لديه أسعار انترنت أغلى بكثير من النصف الشمالي. وتعد بوركينا فاسو أغلى الدول في العالم في أسعار اشتراكات انترنت النطاق العريض الشهرية، اذ تبلغ 923.9 دولارا شهريا، في حين تتسم ايران بأرخص سعر انترنت في العالم والذي يبلغ 5.4 دولارات شهريا. ولا يؤثـــر التقــدم التكنولوجي على خفض أسعار الانترنت، فعلى سبيـــل المثـــال يبلغ سعـــر الانترنت في الولايات المتحدة الأميركية 66.2 دولارا شهريـــا، في حين أن سعـــره في المكسيــك 26.7 دولارا. آسيا.. أرخص الأسعار لدى قارة آسيا التي تعد أكبر قارة في العالم أسعار انترنت مناسبة للغاية، فالصين والهند تقدمان لسكانهما البالغ عددهما 2.7 مليار نسمة انترنت بتكلفة شهرية أقل من 40 دولارا. وعلى الرغم من ارتفاع أسعار الانترنت في بعض الدول الآسيوية مثل بروناي ولاوس الى نحو 250 دولارا شهريا، الا أن هذه حالات استثنائية وليست قاعدة. وبالاضافة الى ايران فهناك دول أخرى في آسيا تقدم أسعار انترنت رخيصة للغاية مثل روسيا (10 دولارات)، وسورية (12.2 دولارا)، وكازاخستان (13.5 دولارا). افريقيا.. أسوأ خدمة لدى افريقيا أسوأ خدمة انترنت، فالعديد من الدول ليس لديها بيانات لعرضها من الأساس، كما أن القارة بها دولتان تقدمان خدمة الانترنت بأسعار باهظة للغاية وهما بوركينا فاسو وناميبيا. ومن المثير للدهشة أن تأجير شقة واسعة في بوركينا فاسو يكلف نحو 460 دولارا شهريا، وهو سعر أقل بكثير من ثمن تكلفة الانترنت التي تتجاوز الـ 900 دولار. كما يتجاوز سعر الانترنت في ناميبيا الـ 450 دولارا شهريا، لكن ذلك لا ينفي وجود حالات استثنائية لدول في افريقيا توفر خدمة الانترنت بسعر زهيد مثل مصر 12.3 دولارا شهريا. واختتم التقرير بأن أسعار الانترنت تتباين بين دول العالم حسب العرض والطلب كأي خدمة او سلعة أخرى فقد تكون الدولة متقدمة تكنولوجيا وتستطيع تقديم الخدمة بسعر اقل ولكن زيادة الطلب تجعل اسعارها مرتفعة.          

... إقراء المزيد

يواجه عمالقة التواصل الاجتماعي مطالب "بالانفتاح أو الانهيار" مع نمو القلق من تأثير الأخبار الكاذبة على المجتمعات، وفقاً لعدد من الأكاديميين. ونقلت صحيفة "ذا تايمز" البريطانية عن مدير مشروع السياسات الإعلامية في كلية لندن للاقتصاد، داميان تامبيني، قوله، معلقاً على هذه المطالب، إنها قد تكون "بداية النهاية لهذه الشركات". وأضاف أنّ الأيام التي تمكنت فيها شركات السوشيل ميديا، مثل "فيسبوك" و"تويتر" و"غوغل"، من التأثير على الرأي العام وتحويله من دون الخضوع لمسؤوليات الناشرين أصبحت معدودة، مع نمو التدقيق في نشاطاتها من قبل السياسيين. فالنواب البرلمانيون يطالبون شركتي "فيسبوك" و"تويتر" بتزويدهم بتفاصيل الأنشطة الروسية المتعلقة باستفتاء الخروج من الاتحاد الأوروبي العام الماضي، كما أن هاتين الشركتين كانتا قد أقرتا أمام الكونغرس الأميركي بوجود فيض من المتصيدين، أو الترولز، مدعومين من الكرملين، على منصاتها الإلكترونية، والذين قاموا بنشر قصص كاذبة لصالح المرشح الجمهوري والرئيس الحالي، دونالد ترامب، والتي وصلت إلى الملايين من الأميركيين خلال الحملات الانتخابية لرئاسة الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي. وبالإضافة إلى الأخبار الكاذبة، ينظر السياسيون في بريطانيا والولايات المتحدة وأوروبا بقلق وبتفحص إلى فشل الشركات التقنية في الحد من انتشار خطاب الكراهية والمحتوى الإرهابي، والمزاعم المفترضة بهيمنة الأسواق وفرض الضرائب الخلافية. وكانت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، والرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد هدّدا باستعدادهما لفرض غرامات على هذه الشركات إن لم تقم بإصلاح نفسها. وعلّق تامبيني، من كلية لندن للاقتصاد، قائلاً: "بالنسبة لهذه الشركات العملاقة، أصبحت الأمور أكثر جدية. يجب عليهم الآن مواجهة حقيقة أنهم في وجه مشاكل وجودية في الديمقراطيات الليبرالية. يجب عليهم أن يوضحوا المبادئ التي تعتمد عليها خوارزمياتهم في تصنيف الأخبار، لأنه وعندما يقومون بأبسط تعديل عليها يدخلون في فضاء العلاقة بين المحرر والرقابة، وخاصة عند النظر إلى موقعهم في التحكم الكلي في هذه الأمور". وأضاف: "تتمتع هذه الشركات بالقدرة على استخدام بياناتنا ومحتوياتنا وإبداعاتنا لخلق أعمال ضخمة، ونحن من يمنحهم الدرع الواقي من العديد من المخاطر التي قد يواجهونها. فنحن من أنشأهم عملياً. فهل تكون هذه السنة العام الذي نتخلص فيه منهم؟". وكانت شركتا "فيسبوك" و"تويتر" عرضة للانتقادات هذا الشهر بسبب الردود التي تقدمتا بها للتحقيق البرلماني في الأخبار الكاذبة والمزاعم بالتلاعب الروسي في السياسة البريطانية. وقال داميان كولنز، الرئيس المحافظ للجنة البرلمانية للثقافة في مجلس العموم، إن رد شركة "تويتر" كان "غير مناسب كلياً"، واتهم "فيسبوك" بعدم القيام بأي عمل فعلياً لمساعدة تحقيق النواب البرلمانيين. وقد تواجه الشركات التقنية عقوبات في حال فشلت في تسليم المعلومات قبل 18 من الشهر المقبل والمتعلقة بالتدخل الروسي في السياسة البريطانية، وقال كولين في تصريح لجريدة "ذا غارديان"، إنه يجب أن تكون هناك آلية لتفحص كيفية تحديد شركات الإنترنت للمصادر الأجنبية للأخبار الكاذبة. وكان ردّ شركات "فيسبوك" و"تويتر" و"غوغل" بأنها تأخذ مشكلة الأخبار الكاذبة على محمل الجد وتبذل الجهود من أجل التعامل معها. وتقول الشركات إنها تلجأ إلى الذكاء الاصطناعي وتستخدم جهود الأفراد لإزالة المحتوى الخطير من على منصاتها.           

... إقراء المزيد

حذرت إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية في وزارة الداخلية، عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي، من آخر صيحات هذه الجرائم وهي سرقة الهاكرز لحساب الواتس اب الخاص بالمستخدمين. وشرحت الإدارة في حساباتها، كيفية حماية حساب الواتس اب من السرقة، عبر إعدادات موجودة في برنامج واتس اب، تتيح إمكانية قفل الحساب بحيث لن يتمكن أحد من سرقته. وأكدت أنه بضبط هذه الإعدادات يتمكن المستخدم من إدخال رمز سري مصحوبا بالبريد الإلكتروني الخاص به. وتتم السرقة، وفق روايات المتابعين الذين تفاعلوا مع ما بثته الإدارة في حساباتها الإلكترونية، عبر رابط يرسله «الهاكرز» إلى واتس اب الضحية، وما إن يدخل عليه المستخدم، حتى يتفاجأ بأن برنامج الواتس اب لديه اختفى، وتتم نقل كل البيانات والصور والمحادثات الى جهاز «الهاكر»، علما أن هذه السرقة متراكمة حيث تلقائيا يتم إرسال ذات الرسالة لكل الأرقام المخزّنة في حساب الضحية.  

... إقراء المزيد

تخيل أن حسابك البنكي يزداد دولاراً في الثانية، هذا يعني 60 دولاراً في الدقيقة و86.4 ألف دولار في اليوم، ويتراكم المبلغ يوماً بعد يوم إلى أن يسجل 31.5 مليون دولار في العام. هذا مبلغ هائل ومكسب كبير لأي فرد ولأي شركة في العالم، لكن الواقع أنه «قليل جداً» مقارنة بما تجنيه أكبر الشركات في اميركا. ففي تقرير لموقع فيجوال كابيتالست عن الدخل الصافي لأكبر الشركات الأميركية تصدرت «أبل» القائمة بأكثر من 1444 دولاراً في الثانية الواحدة، تلاها «جي بي مورغان» و«بيركشاير هاثاواي» على الترتيب. وشغلت شركات «وول مارت» و«جيليد ساينسيس» و«فيرايزون» و«إيه.تي.أند.تي» و«فاني مي» و«آي.بي.إم» و«سيكسو» و«بروكتل أند غامبل» و«إنتل» و«فيسبوك» المراكز من الحادي عشر حتى العشرين. ويعتمد الترتيب المذكور على بيانات قائمة «فورشن 500» لعام 2017 التي تستند إلى نتائج الشركات في العام السابق 2016. وتتفوق «أبل» بفارق كبير عن منافساتها، إذ تسجل نحو ضعف أرباح «جي بي مورغان» صاحبة المركز الثاني، ولذلك من المرجح أن تظل شركة التكنولوجيا الكبرى في المركز الأول في القائمة لبعض الوقت. وتسجل «أبل» دخلاً صافياً مقداره 5.2 ملايين دولار في الساعة و127 مليون دولار في اليوم و45.7 مليار دولار في العام وذلك بناء على بيانات الشركة المنشورة في 2016. ونشرت «أبل» نتائجها لعام 2017 وكشفت عن زيادة أخرى في الدخل الصافي إلى 48.4 مليار دولار وهو ما يعني بناء على القياسي الحالي 1533.17 دولاراً في الثانية الواحدة. «وفورتشن 500» هي قائمة سنوية تجمعها وتنشرها مجلة «فورتشن» وتصنف أكبر 500 شركة أميركية من حيث الإيرادات الإجمالية. واختلف الترتيب الحالي عن ترتيب «فورتشن 500» الذي منح «وول مارت» و«بيركشاير هاثاواي» و«أبل» و«إكسون موبيل» و«ماكيسن» و«يونايتد هيلث غروب» المراكز الستة الأولى على الترتيب. – «جي.بي مورغان تشيس» أكبر بنك أميركي من حيث إجمالي الأصول وتصل إلى 2563 مليار دولار، ويعود تاريخ تأسيسه إلى أول ديسمبر 2000، وقد جمع إيرادات تجاوزت 95 مليار دولار في 2016.  

... إقراء المزيد

قررت اللجنة المنظمة لخليجي 23 تغيير مواعيد مباراتي نصف نهائي البطولة، الثلاثاء المقبل. وأعلنت اللجنة المنظمة عن تقديم موعد المباراتين، حيث ستلتقي عمان مع البحرين على إستاد جابر الدولي، في الساعة 5:15 ، بدلاً من 5:30، بينما ستلتقي الإمارات مع العراق في الساعة 8:30 بتوقيت الإمارات بدلاً من 9:00.  

... إقراء المزيد

اعتذرت شركة آبل رسمياً عن إبطاء هواتف آيفون القديمة ووعدت المستخدمين المتضررين بتغيير البطاريات القديمة إلى أخرى جديدة مقابل سعر مخفض يبلغ 29 دولاراً بدلاً من 79 دولاراً، بداية من يناير 2018. وتقول الشركة إن نظام التشغيل يقوم بإبطاء الهواتف القديمة لعلاج المشاكل الخاصة ببطاريات ليثيوم آيون المتقادمة، فعندما تتقادم البطارية، فهي لا تستطيع الحفاظ على الشحن بصورة سليمة ومن الممكن أن تقوم بإغلاق الهاتف تلقائياً إذا تم وضعها تحت ضغط شديد، ولذلك فإن نظام التشغيل يمنع ذلك من الحدوث عن طريق إبطاء أداء الهاتف. فيمكنك اعتبار ذلك عملية مبادلة، حيث لن يصبح هاتفك سلساً وسريعاً كما تعودت عليه، ولكنه في المقابل لن يقوم بالغلق تلقائياً بسبب البطارية. وأدى اعتراف الشركة إلى العديد من التعليقات الغاضبة على الإنترنت من جمهورها، وأثار الكثير من الأسئلة، فيعتقد العديد من المستخدمين أن الشركة تقوم بذلك منذ فترة طويلة لإجبارهم على شراء هواتف حديثة من هواتف الشركة، وانتقد العديد من المستخدمين أيضاً عدم شفافية آبل بخصوص البطاريات. ماذا يحدث لبطاريات آيفون عندما تتقدم في العمر؟ لا تستطيع البطاريات الحفاظ على طاقتها كاملة مع تقدمها في العمر، وقد تعاني من مشكلات أكبر إذا أصبح شحنها منخفضاً أو في درجات الحرارة الباردة، ولن تقوم بطاريتك بشحن أكثر من 80 في المئة بعد 500 عملية شحن، وهذا يعني انخفاض مدة الشحن أيضاً. فإذا كانت بطارية هاتفك قديمة أو تعمل في أجواء حرارة باردة، فقد يتم إغلاق الهاتف بشكل مفاجئ كما حدث مع هواتف iPhone 6 وiPhone 6S في السنة الماضية، حيث كانت تسعى معالجات هذه الهواتف للوصول إلى سرعة أعلى ولكن لم تستطع البطاريات التعامل مع هذه القوة، ولذلك كانت تقوم بإغلاق الهاتف بدلاً من ذلك. هل هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الشركة بتعديل نظام التشغيل لإطالة عمر البطارية؟ لا ليست هي المرة الأولى، حيث ركزت آبل لفترة طويلة على إدارة الطاقة لتمكنك من استخدام الجهاز لأطول فترة ممكنة. وقدمت الشركة ”نمط الطاقة المنخفضة“ مع نظام تشغيل iOS 9 في عام 2015 لإطالة عمر البطارية، فعندما يصبح مستوى البطارية 20 في المئة، ثم يصبح 10 في المئة ستحصل على إشعار يمكنك من تشغيل وضع ”نمط الطاقة المنخفضة“ بضغطة سريعة، حيث يتم تقليل درجة سطوع الشاشة، وتقليل تأثيرات الحركة بالنظام ويحد من التطبيقات التي تعمل في الخلفية، وعندما يصل هاتفك إلى مستوى شحن أعلى يتم إغلاق هذا الوضع بصورة تلقائية. وقامت شركة آبل أيضاً بتقديم ميزات حفظ الطاقة في حواسيب ماك، وعلى سبيل المثال لا الحصر، يقوم نظام تشغيل ماك أو إس إكس مافريكس الصادر في 2013، في الوقت الذي يقوم فيه المستخدم بفتح العديد من التطبيقات ولكنه لا يستخدمهم بتقليل موارد المعالجة المستخدمة في هذه البرامج طالما لا يستخدمها المستخدم. كيف تعمل ميزة تباطؤ الهاتف؟ قالت شركة آبل إنها قدمت من بداية نظام التشغيل iOS 10.2.1، أساليب إدارة طاقة أفضل للتعامل مع البطاريات القديمة، حيث يقوم نظام التشغيل بإبطاء الهاتف لمنع إغلاقه ذاتياً وذلك في حالات درجات الحرارة الباردة، أو انخفاض طاقة الشحن أو مع البطاريات القديمة جداً. وللمساعدة في إدارة استهلاك الطاقة، لن يقوم المعالج الخاص بهاتفك بإكمال مهمة شديدة على الفور، ولكن بدلاً من ذلك سيقوم بتنظيم الجهد على عدة محاولات، وما ستشاهده بالفعل على هاتفك هو بعض البطء في حركة الشاشات وسيتم تشغيل التطبيقات بشكل بطيء ولن يستجيب الهاتف سريعاً لأوامرك. متى تبدأ الميزة في العمل؟ تعمل الميزة فقط في حالة البطاريات القديمة في هواتف آيفون، أو في حالة انخفاض شحن البطارية، حيث تقوم الميزة أيضاً بإبطاء هاتفك في حالات درجة الحرارة المنخفضة. ما هي الهواتف التي توجد بها هذه الميزة؟ الهواتف التي صدر لها تحديث iOS 10.2.1 في العام الماضي وهي iPhone 6, 6 Plus، وأيضاً 6S, 6S Plus, SE، وتم جلب هذه الميزة أيضاً مع نظام تشغيل iOS 11.2 على هواتف iPhone 7, 7 Plus، وسيتم جلبها في المستقبل لباقي أجهزة الشركة. هل تؤثر هذه الميزة أيضاً على أجهزة آيباد وماك؟ لا تستهدف هذه الميزة تلك الأجهزة لأنها تحتوي على بطاريات أكبر. كيف أقوم باستبدال بطارية هاتفي؟ واجهت شركة آبل منذ فترة طويلة العديد من الانتقادات لصعوبة استبدال بطاريات آيفون، حيث جاءت العديد من هواتف أندرويد القديمة بغطاء قابل للإزالة والذي يسمح للمستخدمين باستبدال بطاريات أجهزتهم بسهولة. ولكن إذا كنت تمتلك هاتف آيفون، فقد قامت الشركة بتصميم الهاتف من الأساس بدون جانب خلفي قابل للإزالة، وذلك لكي تستطيع وضع بطارية أكبر في حجم أصغر. تجدر الإشارة إلى أن الشركة وعدت المستخدمين المتضررين بتغيير البطارية القديمة لهواتفهم إلى أخرى جديدة مقابل سعر مخفض يبلغ 29 دولاراً بداية من يناير 2018 بدلًا من 79 دولارًا، حيث تعتبر آبل هذا جزءًا من اعتذارها عمّا قامت به. ماذا يحدث إذا قمت بوضع بطارية جديدة في هاتفك القديم؟ إذا قمت باستبدال بطارية هاتفك ببطارية جديدة فسيتم إغلاق ميزة إبطاء الهاتف تلقائيًا، وسيصبح الأمر كأنك تمتلك هاتف جديد. ماذا لو قمت بشراء هاتف آيفون 6 إس جديد؟ هل سيبدأ في البطء مباشرة؟ لا، ستعمل الميزة فقط إذا أصبحت بطارية هاتفك قديمة أو تستخدم الهاتف في درجات حرارة منخفضة جدًا. لماذا أشعر ببطء هاتفي عند ترقية نظام التشغيل إلى إصدار أحدث؟ كلما قامت شركة آبل بتقديم إصدارات حديثة من نظام التشغيل iOS، يشتكي العديد من مستخدمي هواتف آيفون القديمة من بطء أجهزتهم، ولكن ليس السبب في ذلك هذه الميزة، ولكن قد يكون السبب في ذلك هو امتلاء مساحة التخزين، أو قد يكون اتصال الواي فاي يقوم بإبطاء هاتفك بالإضافة إلىبعض الاحتمالات الأخرى. هل تقوم شركة آبل بذلك لكي تجبرني على شراء هاتف جديد؟ تنفي الشركة هذا السبب تمامًا، فالميزة التي قدمتها تهدف للعكس تمامًا، فهي تريد أن تعطي هاتفك أطول فترة ممكنة، ولكن مع ذلك فإن الشركة لم توضح أنه قد يكون الأمر كل ما يحتاجه هو بطارية جديدة للحصول على هاتف أسرع.    البوابة العربية للأخبار التقنية   

... إقراء المزيد

(رويترز) – وسط خضم من الدعاوى القضائية على شركة أبل وغضب من المستهلكين بعد أن أبطأت الشركة عمدا هواتفها الأقدم ذات البطاريات ضعيفة الأداء، خفضت أبل أسعار البطاريات البديلة وستدخل تعديلات على برنامج التشغيل تمكن العملاء من معرفة ما إذا كانت بطارياتهم جيدة أم لا. واعتذرت أبل في منشور على موقعها الإلكتروني أمس الخميس، عن طريقة تعاملها مع مسألة البطاريات وقالت إنها ستجري تعديلات «لاستعادة ثقة كل من ساوره شك في نوايا أبل». واتخذت أبل هذه الخطوة لتهدئة المخاوف بشأن جودة ومتانة منتجاتها في وقت بلغ فيه سعر هاتفها الأحدث آيفون تن 999 دولارا. وقالت الشركة إنها ستخفض ثمن استبدال البطاريات التي خرجت من الضمان من 79 دولارا إلى 29 دولارا لهواتف آيفون 6 أو النسخ الأحدث اعتبارا من الشهر المقبل. وستُحدث الشركة كذلك نظام التشغيل (آي.أو.إس) لتمكن العملاء من الاطلاع على حالة بطارياتهم وما إذا كانت تؤثر على أداء أجهزتهم. وقالت أبل في منشورها «نعلم أن بعضكم يشعر أن أبل قد خذلته… ونحن نعتذر». وكانت أبل اعترفت يوم 20 ديسمبر أن برنامج تشغيل آيفون يبطئ بعض الهواتف ذات البطاريات ضعيفة الأداء. وقالت إن المشكلة هي أن بطاريات الليثيوم المتقادمة توزع الطاقة بشكل غير متساو وهو ما قد يجعل هواتف آيفون تغلق فجأة لحماية الدوائر الحساسة بداخلها. ورسخ هذا شعورا لدى العملاء بأن أبل تبطئ عمدا النسخ القديمة من الهواتف لتشجيعهم على شراء النسخ الأحدث من آيفون. وفي حين لم يظهر دليل ملموس يثبت هذا، فقد أثار الكشف عن مشكلة البطاريات غضبا على مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها.

... إقراء المزيد