أقسام فرعية من علوم و تكنولوجيا

يجد بعض مستخدمي تطبيق الرسائل الفورية الأشهر “واتس اب” صعوبة في معرفة فحوى الرسائل الصوتية، إما لضعف الشبكة أو لانشغال المستخدم في اجتماع أو تواجده في مكان عام. لذا لجأ مطورو البرمجيات إلى تفعيل أدوات يستطيع المستخدم من خلالها تحويل تلك الرسائل الصوتية إلى رسائل نصية مكتوبة، لتفادي تلك المواقف المحرجة وللتسهيل على مستخدمي التطبيق. ولتحويل رسائلك الصوتية إلى نصوص مكتوبة يمكنك اتباع الخطوات الآتية، علما بأن الخاصية متوفرة لمستخدمي نظامي أندرويد وIOS (آيفون).. لأجهزة أندرويد : 1 – للبدء، عليك تحميل وتثبيت تطبيق Transcriber for WhatsApp على جهازك. 2- افتح التطبيق، وقم بتخطي رسائل الترحيب التي ستظهر لك. في النهاية اضغط على كلمة Done في الركن السفلي الأيسر للمتابعة. 3 – الآن أصبح التطبيق جاهزاً. قم بفتح أي دردشة لك في واتس اب، حيث توجد الرسالة الصوتية التي تريد تحويلها. انقر مع الاستمرار على الرسالة الصوتية لتحديدها. ثم انقر على أيقونة السهم في الشريط العلوي. من قائمة الخيارات التي تظهر، حدد Transcriber. 4- هذا كل شيء. التطبيق الآن سيقوم بتحويل الصوت تلقائياً إلى نص وعرضه على الشاشة. لأجهزة آيفون : 1- في البداية، قم بتحميل وتثبيت تطبيق Audio to Text for WhatsApp المجاني من الأبستور على الآيفون الخاص بك. 2- الآن، افتح التطبيق وامنحه الإذن للوصول إلى التعرف على الكلام. 3- توجه إلى دردشة واتس اب التي تحتوي على المقطع الصوتي. اضغط مع الاستمرار على الرسالة الصوتية التي ترغب في تحويلها وحدد Forward. وبمجرد الانتهاء من ذلك، اضغط على أيقونة Share في أسفل اليمين. 4- وأخيرا، في قائمة الخيارات التي ستظهر لك، حدد Audio to Text. هذا كل شيء، سيقوم التطبيق الآن بتحويل الرسالة الصوتية إلى نص تلقائياً.          

... إقراء المزيد

أعلنت شركة أبل رسميًا أنها ستقوم بإطلاق نظام iOS 11 للجمهور العام في 19 سبتمبر، وهو الذي جلب معه ميزات جديدة للأجهزة الداعمة له مثل مركز التحكم الجديد، وإعادة تصميم المتجر، وأكثر من ذلك. وكما هو الحال دائمًا، فإن هناك بعض الأجهزة لن تتلقى التحديث، نظرًا لأن آبل تعمل على تقديم أفضل تجربة لجميع المستخدمين. الأجهزة التي سيتم تحديثها لنظام iOS 11 غدًا. iPhone iPhone X iPhone 8 iPhone 8 Plus iPhone 7 iPhone 7 Plus iPhone 6s iPhone 6s Plus iPhone 6 iPhone 6 Plus iPhone SE iPhone 5s iPad iPad Pro الجيل الثاني 12.9 بوصة iPad Pro الجيل الأول 12.9 بوصة iPad Pro بقياس 10.5 بوصة iPad Pro بقياس 9.7 بوصة iPad Air 2 iPad Air iPad الجيل الخامس iPad mini 4 iPad mini 3 iPad mini 2 iPod touch iPod touch الجيل السادس الأجهزة التي سيتم تحديثها إلى نظام iOS 10، ولكنها لن ترى تحديث نظام iOS 11 iPhone iPhone 5c iPhone 5 iPad iPad الجيل الرابع iPod iPod touch الجيل الخامس  

... إقراء المزيد

من أبرز المزايا التي كشفت عنها أبل في هواتفها الجديدة، خاصية الشحن اللاسلكي التي تتيح تزويد آيفون بالطاقة دون وصله مباشرة بسلك الشحن. وتعمل تلك الميزة عبر وضع الهاتف مباشرة على لوحة مخصصة موصلة بالكهرباء فيتم الشحن لاسلكيا عبر الهيكل الخارجي لآيفون الجديد. لكن ميزة الشحن اللاسلكي بذات الطريقة متاحة لهواتف آيفون القديمة، وبكلفة لا تتجاوز 20 دولارا، بدلا من إنفاق 650 دولارا على أرخص هاتف آيفون يوفر ميزة الشحن اللاسلكي. ويمكن القيام بذلك عبر حافظات مخصصة لهواتف آيفون، إحداها تدعى " Antye Qi Wireless Charging Receiver Case". فبعد وضع الهاتف في الحافظة يوضع على اللوحة المخصصة للشحن اللاسلكي كتلك التي عرضتها أبل عند الكشف عن هواتفها الجديدة فيتم الشحن.  وتتيح هذه الحافظة نفس خلايا الشحن اللاسلكي المتوفرة في هواتف "آيفون 8" و"آيفون 8 بلس" و"آيفون X" وتوفر الشحن اللاسلكي بنفس معيار "Qi" الذي اعتمدته أبل في أجهزتها الجديدة.

... إقراء المزيد

أوردت شركة «أبل» الكثير من التفاصيل عن هاتفها «آيفون X» الذي انتظره الملايين، لكنها أخفت عمدا أو سهوا تفاصيل أخرى، وفق ما ذكر موقع «ماشابل» المختص بالأخبار التقنية يوم الأربعاء. ويقول الموقع إن المؤتمر الذي عقدته «أبل» في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، الثلاثاء، أورد تفاصيل مثل الشاشة التي تغطي الواجهة الأمامية، والشحن اللاسلكي وغيرها من تفاصيل هاتف «آيفون X»، لكنه تجاهل ذكر بعض الأمور المهمة.   1. سعر «آيفون X» الأكبر سعة ذكرت أبل أن سعر هاتف «آيفون X» سيبدأ من 999 دولارا، لكن ذلك فقط للذي سعة ذاكرته 64 غيغابايت. «أبل» تحدثت عن نسخة أخرى من آيفون بسعة 256 غيغابايت لكنها لم تتحدث عن سعره وهو 1149 دولارا ربما لكونه مرتفعا جدا. 2. دعم الشحن السريع «الهواتف الجديدة” سيكون بوسعها شحن البطارية بنسبة 50 في المئة خلال 30 دقيقة فقط، وهي ميزة موجودة في الكثير من هواتف أندوريد المنافسة. لم تؤكد أبل خلال المؤتمر إن كان آيفون الجديد يدعم ميزة الشحن السريع. 3. دعم نظام «غاليليو» لتحديد المواقع هاتف «آيفون 8» و«آيفون 8 بلس» و«آيفون X» ستدعم نظام «غاليليو» الأوروبي لتحديد المواقع عبر الأقمار الاصطناعية، كما أدخلت «أبل» دعما لنظام QZSS المماثل، والذي يغطي منطقة آسيا والمحيط الهادئ. 4. شاشة أقل سطوعا من الهاتف المنافس حسب المواصفات التقنية لكل من «آيفون X» وغالاكسي نوت 8 فإن درجة السطوع التي يوفرها هاتف أبل لا يمكن أن تصل لما توفره سامسونغ في أحدث أجهزتها الذكية. وهو أمر لم يتم الحديث عنه في المؤتمر الصحفي. 5. الكاميرا الأمامية على حالها رغم كل ما تحدثت عنه أبل عند نظام الكاميرا الذكي القادر على تمييز الوجوه، ظلت هذه الكاميرا بنفس المواصفات الموجودة في هاتف آيفون 7. التعديلات اقتصرت على إضافة حساس كاميرا أفضل وتحسين معالجة الصور. 6. نسختان من «آيفون X» الحديث هنا ليس عن السعة، فهناك نسختان من «آيفون X» كل منهما تعتمد على شريحة مختلفة للاتصال بشبكات الهواتف الجوالة، إحداهما أسرع من الأخرى، وذلك حسب متطلبات الدول المختلفة. وقبل التعرف على مكونات الهاتف الداخلية يصعب تحديد الطرازين الذين اعتمدتهما أبل في الهاتفين. وربما يكون الموضوع كما كان عليه في آيفون 7 حيث اعتمدت إحدى الطرز على شريحة من إنتل فيما اعتمدت الأخرى على كوالكوم.  

... إقراء المزيد

أكد تقرير جديد أن ميزة حذف الرسائل في تطبيق واتس آب بعد إرسالها، والتي طال انتظارها، أصبحت تعمل أخيرا. وبدأ التطبيق اختبار الميزة الجديدة «Unsend»، حيث يبدوا أنها أصبحت جاهزة تقريبا لتتاح لدى جميع المستخدمين في العالم بعد عمل دام شهورا من أجل تطويرها. وتتيح الميزة الجديدة التي تحمل أيضا اسم «Recall»، أو «Revoke»، أو «Delete for Everyone»، حذف الرسالة بعد إرسالها بجميع أنواعها بما في ذلك النصوص والصور ومقاطع الفيديو وملفات GIF وغيرها. ووفقا لموقع «WABetaInfo» فإنه من المتوقع أن تصل الميزة الجديدة قريبا لجميع مستخدمي التطبيق في كافة أنحاء العالم. ولكن الأمر الأهم هو أن المستخدمين لن يتمكنوا من حذف الرسائل التي تمت قراءتها أو التي مرّ على إرسالها أكثر من 5 دقائق. ومن المتوقع أن تنال الميزة استحسان الكثيرين باعتبار أنها ستساعدهم في تجنب بعض المواقف المحرجة مثل إرسال نص، أو ملف إلى الشخص الخطأ وغيرها. وذكر موقع «WABetaInfo» أن اختبارات واتس آب لميزة حذف الرسائل قد أثبتت نجاحها، وهو ما قد يعني أنها ستصل إلى جميع المستخدمين قريبا عبر تطبيقها على أندرويد، وiOS على حد سواء.  

... إقراء المزيد

رمت شركة سامسونغ الكورية الجنوبية بآخر أوراقها قبيل ساعات من الحدث المنتظر مساء الثلاثاء الذي ستكشف به منافستها أبل عن أحدث هواتفها الذي قد يحمل اسم iPhone X. وأعلنت سامسونغ أنها تهدف إلى إطلاق هاتف ذكي قابل للطي في العام المقبل تحت علامتها التجارية غالاكسي نوت. وقال كوه دونغ جين، رئيس قطاع أعمال الهواتف المحمولة في سامسونغ للإلكترونيات، إن الشركة تستهدف عام 2018 لإطلاق هاتف ذكي ذي شاشة قابلة للانحناء. بيد أنه قال إن هناك العديد من العقبات التي يتعين على الشركة التغلب عليها، مما يترك مجالا للتراجع عن الإصدار إذا لم يتم حل هذه المشاكل.  وقال للصحفيين "بصفتي رئيسا للأعمال، يمكنني القول إن هدفنا الحالي هو العام المقبل ... عندما يمكننا التغلب على بعض المشاكل على وجه اليقين، سوف نطلق المنتج." ولم يوضح ما هي المشاكل. وقال المحللون إن الإنتاج الكمي لهاتف قابل للطي ذي ميزات تقنية عالية وجسم رقيق سوف يستغرق وقتا. ولا يمكن لشركة أبل بأي شكل من الأشكال صناعة آيفون قابل للطي قبل سامسونغ، لأن الشركة الأميركية تعتمد أصلا على الشركة الكورية الجنوبية في شاشات هواتفها. وخلال العامين الماضيين، كانت هناك شائعات بأن سامسونغ قريبة من استعراض أول هواتفها الذكية القابلة للطي. وقال كوه أيضا إن الشركة تعمل مع شركة هارمان صانعة الأنظمة الذاتية لتطوير سماعة اصطناعية ذكية والتي يمكن للمستخدمين التحدث إليها لتشغيل الموسيقى والقيام بمهام أخرى.  

... إقراء المزيد

تعقد شركة أبل الأميركية، الثلاثاء، مؤتمرا مهما تزيح خلاله النقاب عن مجموعة جديدة من أجهزتها الذكية أبرزها أحدث نسخة من هاتف آيفون، بالتزامن مع الذكرى السنوية العاشرة لإطلاق أول هواتفها الذكية. وتجمع التسريبات على أن "أبل" ستطرح 3 هواتف آيفون في الحدث المرتقب، أهمها الهاتف الذي يتوقع أن يحمل اسم iPhone X والمتوقع أن تعوّل عليه الشركة بفضل مواصفاته المتطورة نسبيا. وينطلق المؤتمر في حدود الساعة العاشرة صباحا بتوقيت مدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا (الخامسة مساء بتوقيت غرينتش). وقال موقع "وايرد" إنه يمكن للمهتمين بهذا الحدث مشاهدة البث المباشر من خلال موقع "أبل"، ولكن بالاعتماد فقط على أحد هواتف آيفون أو أيباد.  

... إقراء المزيد

كشفت مجموعة زين أنها أجرت اختبار تكنولوجيا النطاق العريض للجيل الخامس 5G بنجاح على شبكتها في الكويت، حيث فاقت سرعة الشبكة أثناء إجراء الاختبار 70 جيجابايت في الثانية. وأفادت زين أن نجاح الاختبار الذي أجرته في مركز الابتكار المشترك في مقرها الرئيسي بحضور نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي، والرئيس التنفيذي للعمليات في المجموعة سكوت جيجنهايمر، والرئيس التنفيذي لشركة زين الكويت إيمان الروضان وعدد كبير من قيادت الشركة، سيمثل نقلة نوعية للكفاءة التشغيلية لشبكتها مستقبلا. وأوضحت المجموعة في بيان صحافي أن هذا الاختراق التكنولوجي يمثل خطوة رئيسية في نشر وتطوير خارطة الطريق الخاصة بشبكات الجيل الخامس 5G للسنوات الثلاث المقبلة، والتي ستوفر اتصالات فائقة السرعة بكفاءة عالية ستنقل قاعدة عملائها إلى تكنولوجيا العصر القادم في نقل البيانات واستخدامات شبكة الانترنت. وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي في مجموعة زين بدر ناصر الخرافي " قطاع الاتصالات من أهم القطاعات التي تشكل محورا مهماً في تسريع عملية النمو الاقتصادي في الدول لدوره الرئيسي في دعم عمليات التبادل التجاري، ومن البديهي أن شبكات الاتصالات المتنقلة الحالية لن تتمكن من إرضاء الاحتياجات المستقبلية لقطاع الاتصالات، ولذلك فإن تقنيات الـ 5G ستقوم بإطلاق القُدرات الكاملة لمفهوم التحول الرقمي في حياتنا ". وأضاف قائلا " التطور التكنولوجي الذي حققناه اليوم سيعزز من نشر خارطة الطريق الخاصة بشبكات الجيل الخامس 5G لدينا، فهو خطوة مهمة لنا على صعيد تعزيز قدرة شبكتنا، وكفاءتها التشغيلية ".  وأوضح الخرافي أن التطبيقات العملية التي ستقدمها هذه التقنيات الحديثة ستوسع من نطاق خدمات الشركة في قطاع المشاريع والشركات الـ B2B، وذلك اعتماداً على السرعات العالية والقدرات الكبيرة التي ستكتسبها الشبكة، كما أنها ستعمل على تعزيز تجربة العملاء، وابتكار الأعمال الجديدة لتطوير مشاريع المدن الذكية الآمنة وإنترنت الأشياء. وأشار الخرافي إلى أن هذه الخطوة ستطلق كامل إمكاناتنا في المجتمع الرقمي، وستعزز من أوجه التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات على جبهات متعددة، بالإضافة إلى أنها ستحفز جهودنا في أن نصبح شركة رائدة في مجال نمط الحياة الرقمي على المستوى الإقليمي، وأن نكون مؤسسة تفي بوعودها في تعزيز أساليب الحياة المبتكرة لقاعدة العملاء من الأفراد والمؤسسات". ومن ناحيتها قالت إيمان الروضان الرئيس التنفيذي في شركة زين الكويت "تطوير خارطة طريق شبكات الـ 5G خطوة مهمة لنا على صعيد عملياتنا التشغيلية، فهي ستجعلنا في موقع متميز لتقديم منتجات وخدمات فريدة في قطاع مشاريع الأعمال، والمدن الذكية، وإنترنت الأشياء، وباعتبارنا شركة رائدة في تبني الحلول التكنولوجية سوف نعمل على تلبية الطلب المتزايد على خدمات البيانات، واكتشاف بيئات الأعمال التي ستوفرها هذه التقنية المتطورة". وأوضحت الروضان أن نشر الحلول المتكاملة والخدمات المبتكرة لقطاع الأعمال سيكون جزءا أساسيا من التوجه الاستراتيجية للشركة، وحيث أن شركة زين ماضية في التحول حاليا إلى مشغل للخدمات الرقمية، فإن خدمات الحلول المتكاملة والذكية ستشكل لبنة بناء أساسية في إطار هذا التحول الاستراتيجي". يذكر أن مركز الابتكار المشترك الذي شهد اختبار قدرات الجيل الخامس على شبكة زين الكويت، يوجد مقره في شركة زين الكويت، وهو يعمل على توفير منصة ديناميكية متكاملة لعمليات الشركة لمساعدتها على تطوير نوعية الخدمات وكفاءة الشبكة بما فيها التطبيقات الخاصة بحلول الاتصالات، وبقية الوحدات التشغيلية الزميلة لها في المنطقة، ويحتوي هذا المركز على أقسام عديدة مخصصة لتكنولوجيا المستهلك الذكية، إضافة إلى الخدمات الإعلامية الحديثة للمنازل وحلول تكنولوجيا المعلومات والاتصالات التي تتوافق مع المتطلبات والمعايير العالمية، إلى جانب توفير منصات تكنولوجيا التواصل الحديثة كغرفة الاجتماعات التفاعلية وأدوات الاتصال الافتراضي. الجدير بالذكر أن شبكات الجيل الخامس ستحقق ما يعرف بـالوصل الفائق (Hyper-connected) أي سنصبح مجتمعاً يتصل فيه الأشخاص والتجهيزات مع بعضهم البعض ويكون تدفق المعلومات سلساً ومستمراً مع تحقيق أعلى درجات التغطية والسرعة غير المحدودة بفضل هذا الجيل من الشبكات. وإذ يرى الكثيرون أن شبكات الجيل الخامس ستأتي بصورة مختلفة كلياً ستغير من وجه العالم بأكمله، فإن القيمة الحقيقية للمعلومات الرقمية لا تكمن فقط في المعلومات نفسها، بل في الخدمات الجديدة المبتكرة التي يمكن الحصول عليها عند إنشاء حلقة وصل بين مصادر المعلومات بشكل رقمي عند انتشار الاتصال بتقنية الـ 5G، مما يؤدي في نهاية المطاف إلى تحسين حياة الناس إلى الأفضل. ويعول المجتمع العالمي للاتصالات على الامكانيات الهائلة التي ستوفرها تقنية الجيل الخامس، والقدرات التي سيقدمها لقيادة عملية التحويل الرقمي، إنترنت الأشياء (IoT)، البيانات عالية الحجم، وغيرها، فعلى سبيل المثال، عند بناء منصة ذات بنية تحتية تعتمد على تقنية الـ 5G، فإنه يمكن لشبكات البرودباند تسهيل عملية التحول الرقمي لجميع الصناعات بمختلف توجهاتها وأهدافها. وتشير التقارير الدولية إلى أن الاتحاد العالمي للاتصالات (ITU) قام بإحداث ثورة هائلة لقُدرات تقنية الجيل الخامس، والتي تُقدّر بـ 10 أضعاف قُدرة تقنية الجيل الرابع 4G، وذلك من خلال إمكانية الوصول إلى سرعات عالية غير مسبوقة، وإمكانية توصيل مليون اتصال لكل كيلومتر مربع، وإمكانية توفير توقيت استجابة بجزء واحد من الثانية فقط. الجيل الخامس والواقع المعزز تم تصميم تقنية الجيل الخامس لتوافق الزيادة الهائلة التي تشهدها شبكات الاتصالات في استخدام الإنترنت، خاصة مع الانتشار السريع للهواتف الذكية وخدمات البيانات وخدمات الفيديو عبر الإنترنت، وهناك أيضاً توجه جديد لخدمات الواقع الافتراضي والواقع المعزز من خلال النظارات والسماعات الذكية، والتي تحتاج إلى سرعات اتصال عالية ليتم استخدامها بشكل لاسلكي في أي مكان.

... إقراء المزيد

توصل أحد مطوري الألعاب الإلكترونية إلى صورة توضح نصا للبرمجيات الداخلية لنظام iOS الجديد، وتشير هذه البرمجيات إلى مسميات جديدة لهاتف آيفون. ونقل موقع ماشابل التقني عن تغريدة لستيفن تروتون سميث، قوله إن هذه الأسماء الثلاثة كما جاءت بالصورة، هي آيفون 8 وآيفون 8 بلس، وآيفون X. وقال المطور سميث، إن اسم آيفون X ، قد يكون مرتبطا بالنسخة التي ستخلد الذكرى العاشرة لهاتف آيفون، لكن ذلك يبقى مجرد تكهنات. واعتادت شركة أبل سابقا على إرفاق أسماء أجهزتها في البرمجيات الداخلية لأنظمة التشغيل، لذا فقد تكون تلك الأسماء صحيحة بالعودة إلى تاريخ الشركة.  

... إقراء المزيد

أماطت مجموعة «هواوي لأعمال المستهلكين» اللثام، عن حقبة جديدة لابتكارات الهواتف الذكية، مع كشف رئيسها التنفيذي ريتشارد يو على هامش مشاركته في فعاليات معرض «إيفا 2017»، عن رؤية الشركة حول مستقبل الذكاء الاصطناعي مع إطلاق معالج «كيرين 970». وقال يو إنه من خلال المزج بين قوة الحوسبة السحابية والسرعة والاستجابة التي تمتاز بها معالجات الذكاء الاصطناعي، تُعيد «هواوي» إحياء تجارب الذكاء الاصطناعي، وتغير الأسلوب الذي نتفاعل فيه مع أجهزتها، مؤكداً تطلع «هواوي» إلى مستقبل الهواتف الذكية، خصوصاً أنها تدرك أنها مقبلة على حقبة مشوقة جديدة. وأضاف أن الذكاء الاصطناعي للهواتف المتنقلة، يمزج بين الذكاء الاصطناعي للجهاز والذكاء الاصطناعي لخدمات الحوسبة السحابية، مشدداً على التزام «هواوي» بتطوير الأجهزة الذكية وتحويلها إلى أجهزة أكثر ذكاء وإدراكاً لاحتياجات المستخدمين، عبر بناء قدرات متكاملة تدعم التنمية المتناغمة للرقائق والأجهزة والحوسبة السحابية. وتابع أن الهدف النهائي يكمن في توفير تجربة أفضل بشكل كبير للمستخدم، إذ يمثل «كيرين 970» المعالج الأول من نوعه في سلسلة من تطورات جديدة ستجلب مزايا قوية في مجال الذكاء الاصطناعي لأجهزة الشركة، وتتخطى بها أي حد للمنافسة. وذكر يو أنه بعد سنوات من التطوير، شهد الذكاء الاصطناعي للحوسبة السحابية تطبيقات واسعة، وما زالت تجربة المستخدم بحاجة للتحسين بما في ذلك زمن الوصول، والاستقرار والخصوصية. واعتبر أنه يمكن أن يتكامل الذكاء الاصطناعي للحوسبة السحابية، مع الذكاء الاصطناعي في الجهاز الذي يتيح قدرات استشعار قوية تعتبر الأساس المهم لفهم ومساعدة الناس، إذ تنتج أجهزة الاستشعار كمية كبيرة من البيانات الفورية المخصصة والسيناريوهات المحددة. وبين أنه بدعم من القدرات القوية لرقاقة المعالجة، ستصبح الأجهزة أكثر إدراكاً لاحتياجات المستخدم، ما يتيح خدمات شخصية يمكن الوصول إليها بسهولة. واعتبر معالج «كيرين 970» من «هواوي»، أول منصة حوسبة متنقلة بتقنية الذكاء الاصطناعي، ويتضمن وحدة معالجة عصبية (NPU). وتم بناء المعالج باستخدام تكنولوجيا التصنيع المتطورة (10nm)، ويحتوي على 5.5 بليون ترانزستور في منطقة لا تتجاوز مساحتها سنتيمتر مربع واحد. وتستمد الرقاقة طاقتها من وحدة معالجة مركزية ثمانية النوى، وهي الجيل الجديد من وحدة معالجة الرسومات ذات 12 نواة. وبالمقارنة مع وحدة المعالجة المركزية رباعية النوى «Cortex-A73»، تقدم هندسة الحوسبة غير المتجانسة الجديدة لمعالج «كيرين 970» أداء مضاعفاً حتى 25 مرة مع كفاءة معززة 50 مرة. ويمكن لرقاقة «كيرين 970» أن تؤدي نفس مهمات حوسبة الذكاء الاصطناعي بوتيرة أسرع وبقدر أقل بكثير من الطاقة. ونجح المعالج في الاختبار القياسي للتعرف على الصور، بمعالجة 2000 صورة في الدقيقة، وهو أسرع بالمقارنة مع الرقاقات الأخرى في السوق.

... إقراء المزيد