أقسام فرعية من علوم و تكنولوجيا

الخبر سيئ جدًا بالنسبة لمتابعي يوتيوب والمشتركين في هذه المنصة، فقد قررت يوتيوب من الآن فصاعدًا تغليظ شروط الحصول على مداخيل إعلانية، حيث لم يعد حاجز 10 آلاف مشاهدة يكفي لتحقيق عائدات، وقررت غوغل (مالكة المنصة) تصعيب اجراءات الانضمام الى برنامج «الشراكة يوتيوب» حتى يستعيد ثقة المعلنين. وقالت جريدة ليزيكو الفرنسية انه ابتداء من 20 فبراير المقبل لن يكون بإمكان القنوات على يوتيوب، تحصيل اي عائدات الا اذا كانت تملك ألف مشترك، وحققت مدة مشاهدة تصل إلى 4000 ساعة خلال العام الماضي. ويبدو هذا الشرط ضرورياً وفق يوتيوب لكنه ليس كافيًا حيث لا تزال منصة الفيديوهات التابعة لغوغل تحتكر حق إلغاء الاعلان من القنوات التي لا تحترم نظامها الداخلي. وترفض المنصة الكشف عن عدد القنوات التي ستحرم من عائدات الإعلانات، لكن وفق المجموعة فإن %99 من المبدعين الذين سيمسهم القرار يجنون اليوم أقل من 100 دولار سنوياً. وأما التغيير المهم الذي سيطرأ في نظام عمل يوتيوب فهو أنه سيبسط كثيرًا الطريقة التي تسمح للمعلنين بانتقاء واختيار المضامين التي يرغبون في أن تظهر عليها إعلاناتهم. وتسعى يوتيوب من خلال هذه التغييرات إلى وضع حد للجدل الذي أثير حولها في الربيع الماضي منذ أن سحبت علامات كبرى مثل لوريال أو فيريزون إعلاناتهما من يوتيوب حتى لا تظهر على فيديوهات تحض على الكراهية أو الارهاب. وكانت شركة غوغل قد تفاعلت مع الموضوع وأعلنت عن استثمارات كبيرة في الذكاء الصناعي من أجل تطوير عمليات الانتقاء ووضع حاجز 10 الاف مشاهدة لتمكين أصحاب الفيديوهات من الحصول على عائدات مالية، لكن بعد بضعة أشهر أعلنت علامات رائدة مثل اديداس أو دويتشيه بنك مقاطعة هذه البوابة التي وجهت لها تهمة عدم انتقاء الفيديوهات الموجهة للأطفال، وتأمل يوتيوب بفضل القرار الجديد تفادي أي انحرافات.  

... إقراء المزيد

قال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرغ إن الشركة ستبدأ في إعطاء أولوية لوسائل الإعلام «الجديرة بالثقة» في بث مشاركات التواصل الاجتماعي، حيث تعمل الشركة على مكافحة «الإثارة» و«المعلومات المضللة». وقالت الشركة، التي لديها أكثر من ملياري مستخدم شهرياً، إنها سوف تستخدم استطلاعات الرأي بين المستخدمين لتحديد ترتيب وسائل الإعلام من حدث الثقة. واستعرض زوكربيرغ هذا التعديل في تدوينة على «فيسبوك» قائلاً إنه بداية من الأسبوع ستعطي خدمة البث الإخباري، وهي المنتج المحوري للشركة، أولوية «للأخبار ذات الجودة العالية» على المصادر الأقل جدارة. وكتب زوكربيرغ «هناك الكثير من الإثارة والمعلومات المضللة والاستقطاب في العالم اليوم». ويقول «تتيح وسائل التواصل الاجتماعي للناس نشر المعلومات بشكل أسرع من أي وقت مضى، وإذا لم نعالج هذه المشاكل تحديداً فسينتهي الأمر بتضخيمها». وفي الوقت نفسه قال زوكربيرغ إن كم الأخبار بشكل عام على «فيسبوك» سيتقلص إلى نحو 4 في المئة من محتوى خدمة البث الإخباري مقارنة مع 5 في المئة حالياً. وكان لدى «فيسبوك» علاقة قوية مع الوسائل الإخبارية، خصوصاً تلك التي لها ميول سياسية قوية. وفي عام 2016 أعرب مشرعون جمهوريون أميركيون عن قلقهم إزاء قيام «فيسبوك» بكبح القصص الإخبارية التي تهم القراء المحافظين.  

... إقراء المزيد

هل جربت أن تنشر إعلانا على «فيسبوك» قبل ذلك؟.. سواء أكنت مدير شركة أو رئيس قسم التسويق بها، أو حتى شخصا يرغب في نشر أفكاره وإبداعاته؟ فور دخولك للإعلان عن منتج ما على موقع التواصل الاجتماعي الأشهر ستظهر لك مجموعة من المحددات فيمن ترغب أن يصل إعلانك إليهم. السن، الجنس، منطقة الإقامة، الاهتمامات، كل هذه عناصر يسمح فيسبوك لك بتحديدها لكي يكون الإعلان مستهدفا للفئة الصحيحة، ودون أن تصل الدعاية «لمن لا يهمه الأمر». ورغم سهولة الإعلان في موقع التواصل الاجتماعي الشهير وفاعليته أيضا في تحديد الجمهور المستهدف، إلا أن الأمر لم يعد جذابا كما كان قبل ذلك، بسبب العديد من العوامل التي استجدت مؤخرا بعد قصص نجاح لافتة لاستخدام «فيسبوك» كمنصة دعاية. ملايين الدولارات من صفحة فيسبوك! وتضرب مجلة فوربس الاقتصادية مثلا بطالبين جامعيين قررا ترك الدراسة قبل 5 سنوات ليؤسسا صفحة على فيسبوك لتبيع ساعات ونظارات تحت اسم MVMT. ورغم من بدايتهما برأسمال متواضع للغاية، ومن أن السلع التي يبيعونها ليست غالية الثمن، إلا أنهم تمكنا من إيصال حجم أعمالهما إلى 80 مليون دولار. وهناك الكثير من الأمثلة الأخرى لأعمال تمكنت من تحقيق قفزات كبيرة للغاية بفضل أسلوب الإعلان على فيسبوك وانستغرام، حتى وصلت رؤوس أعمال الكثير من تلك الأعمال إلى عشرات وربما مئات ملايين الدولارات. وبلغ الأمر إلى حد ظهور شركات متخصصة في وضع قواعد تُمكن المعلنين على فيسبوك من الوصول إلى جمهورهم المستهدف، وأبرزها في الولايات المتحدة شركة «تيوب تيربو». ويقول المدير التنفيذي للشركة انه مع زيادة التكلفة في الإعلان على مختلف منصات التواصل الاجتماعي فإن الحاجة إلى جعلها أكثر كفاءة ازدادت بشدة. وتشير «فوربس» إلى أن تكلفة الإعلان ارتفعت في المتوسط بنسبة %67 على موقع انستغرام، وبنسبة %64 على موقع فيسبوك.

... إقراء المزيد

تمثّل إدارة الموارد البشرية أهمية كبيرة في الشركات؛ إذ تكون مسؤولة عن إدارة الأداء وتدريب وتطوير الموظفين، مما يزيد إنتاجيتهم وبالتالي زيادة الإيرادات والأرباح. ولأن الشركات تستهدف في النهاية النمو وزيادة الأرباح، فيجب على أصحاب الأعمال فهم التحديات التي تواجه إدارة الموارد البشرية من أجل الحفاظ على نمو الشركة. 1- الامتثال للقوانين واللوائح يجد كثير من أصحاب الأعمال صعوبة في مواكبة قوانين العمل المتغيرة باستمرار، ويتجاهل معظمهم هذه القوانين، معتقدين أنها لا تنطبق على شركاتهم. وقد يتسبّب ذلك في رفع الدعاوى القضائية على الشركة والتسبّب في خسارتها أو إغلاقها. لذلك، من المهم الامتثال للقوانين المتعلقة بكل شيء بداية من التوظيف وحتى دفع الأجور والسلامة في مكان العمل. 2- التغييرات الإدارية عندما تشهد الشركة نموًّا، فإن إستراتيجيتها وهيكلها وعملياتها الداخلية تشهد تغييرًا أيضًا، إلا أن بعض الموظفين يجدون صعوبة في التعامل مع هذه التغييرات. ويواجه كثير من الشركات انخفاضًا في الإنتاجية والروح المعنوية خلال فترات التغيير؛ لذلك من الضروري عقد اجتماعات مع الموظفين باستمرار وشرح أسباب وفوائد التغيير. 3- تدريب الموظفين تجد بعض الشركات صعوبة في توفير موارد مالية تسمح بتدريب الموظفين وتنمية مهاراتهم. كما أن أبرز موظفي الشركة يقومون بمجهود كبير وقد لا يتوافر لديهم الوقت لأخذ دورات تدريبية. ويمكن حل هذه المشكلة من خلال توظيف مديرين قادرين على توجيه الموظفين، وتوفير دورات تدريبية عبر الإنترنت. 4- التكيّف مع الابتكارات لأن التكنولوجيا تتطور باستمرار، فإن أصحاب الشركات يواجهون تحديًّا كبيرًا في جعل الموظفين يتعلمون هذه التكنولوجيات ويتكيفون مع الابتكارات الجديدة. وإذا لم تقم الشركات بذلك فإنها سوف تختفي من الأسواق لتترك مكانها لمنافسين قادرين على التطور باستمرار. لذلك، ينبغي تدريب الموظفين باستمرار على التعامل مع التكنولوجيات الجديدة. 5- التعويضات المالية يحاول كثير من الشركات التنافس لجذب المواهب من خلال تقديم أفضل نظم التعويضات للموظفين، إلا أنها تجد صعوبة كبيرة في تنفيذ ذلك مع وجود نفقات أخرى متعلقة بالضرائب والتدريب. ورغم أن الراتب ضروري، فإنه ليس أهم عامل للمرشحين للوظيفة، ويمكن تعويض الموظف عن الراتب المنخفض من خلال وضع نظام للمكافأة على الأداء الممتاز. 6- تعيين المواهب توظيف المواهب يساعد الشركة على توفير المال والوقت بشكل كبير، إلا أن بعض رواد الأعمال يجدون صعوبة في الحفاظ على التوازن بين تعيين أشخاص مناسبين وإدارة الشركة. ومن الممكن الاستعانة بشركة توظيف للقيام بذلك لتوفير الوقت والمال وتجنّب الإحباط المستمر بسبب عدم وجود أشخاص مناسبين. 7- التنوّع قد تنشأ المشكلات في مكان العمل بسبب تنوّع الأجيال والاختلافات الثقافية والعرقية. ومن المهم خلق ثقافة العمل الجماعي والاحترام للحفاظ على بيئة عمل إيجابية ومنتجة. 8- تزايد العمل الخاص أصبح هناك اتجاه متزايد للجمع بين العمل الخاص والوظيفة بدوام كامل. ويمثّل ذلك تحديًّا لموظفي الموارد البشرية؛ إذ سوف تحتاج الشركات إلى وضع قواعد للتعامل مع مشكلات جودة العمل والموظفين العاملين في أكثر من مكان. 9- شيخوخة القوى العاملة من التحديات الكبيرة التي تواجه الموارد البشرية بقاء الموظفين في العمل لسنوات طويلة مع تأخّر سن التقاعد. ورغم أن الموظفين كبار السن قد يكون لديهم خبرة كبيرة يمكن تقديمها إلى شباب الموظفين، فإن المشكلة أن الشركات ليست لديها إستراتيجيات للتعامل مع شيخوخة القوى العاملة. 10- الرغبة في العمل عن بعد أصبح العمل عن بعد مفيدًا بالنسبة الى كثير من الشركات، لأنه يساعد في خفض النفقات، ويمكن الشركات من توظيف المواهب من كل مكان في العالم، وتحقيق إنتاجية على مدار اليوم. ورغم ذلك يمثل العمل عن بعد تحديًّا كبيرًا بسبب صعوبة التعاون بين الموظفين في حالة عدم تواجدهم في نفس المكان، إلا أن ذلك يمكن حله من خلال استخدام برمجيات تواصل جيدة.

... إقراء المزيد

نشرت مؤسسة تومسون رويترز، اليوم الأربعاء، قائمة "أفضل مئة شركة عالمية فى مجال التكنولوجيا" وجاءت شركة مايكروسوفت فى المركز الأول تلتها شركة انتل لصناعة الشرائح وسيسكو سيستمز لصناعة معدات شبكات الكمبيوتر. تشمل القائمة، التى تهدف إلى تحديد أكثر الشركات نجاحا من الناحية المالية والمؤسسية، شركات تكنولوجيا أمريكية عملاقة مثل أبل وألفابت وانترناشيونال بيزنس ماشينز وتكساس انسترومنتس التى جاءت جميعها فى المراكز العشرة الأولى. كما كانت تايوان لصناعة أشباه الموصلات وساب الألمانية العملاقة للبرمجيات وأسينتشر التى تتخذ من دبلن مقرا لها ضمن أهم عشر شركات. ولم يرد ترتيب الشركات التسعين الباقية لكن القائمة تشمل أيضا أمازون، أكبر شركة للبيع بالتجزئة عبر الإنترنت فى العالم، وفيسبوك مالكة موقع التواصل الاجتماعى الشهير. واستندت النتائج أسلوب حساب يشمل 28 عاملا لقياس الأداء على ثمانية مؤشرات هى الأداء المالى، والإدارة وثقة المستثمر، والمخاطر والمرونة، والالتزام القانوني، والإبداع، والمسؤولية الاجتماعية، والأثر البيئى، والسمعة. ويرصد التقييم نشاط براءات الاختراع فى الإبداع التكنولوجى والمعنويات فى الأخبار ومواقع تواصل اجتماعى مختارة كانعكاس لسمعة الشركة العامة، والقائمة مقصورة على الشركات التى تحقق إيرادات سنوية لا تقل عن مليار دولار.  

... إقراء المزيد

غالبا ما تكون التطبيقات التي تقوم بمقارنات بين الأوجه خداعة ولا تقدم النتائج المنتظرة، إلا أن أحدث نسخة من تطبيق "غوغل للفنون والثقافة" سيبهرك بما يقدمه. فقد بات تطبيق Google Arts & Culture يتوفر بميزة جديدة، تتيح للمستخدمين تحميل صورة لوجههم ومقارنتها مع آلاف الصور، ليكتشفوا من يشبهون من المشاهير. كما يقدم التحديث الجديد للتطبيق ميزة تهدف إلى اكتشاف ما إذا كان شبيه صورتك توجد في لوحات إحدى المتاحف العالمية. وتطبيق "غوغل أرتس & كولتور" متاح على متجر التطبيقات منذ عام 2016، إلا أن الميزة الجديدة لم يجر إصدارها إلا أواخر شهر ديسمبر المنصرم. وقام بعض المستخدمين بمشاركة تجربتهم مع التطبيق، ومن بينهم الممثل كمايل نانجياني، الذي شارك نتائجه على منصة تويتر. وقال المتحدث باسم غوغل، باتريك لينيهان، لصحيفة "واشنطن بوست" إن الميزة لقت نجاحا كبيرا وانتشارا واسعا خلال مدة قصيرة. وأضاف "نحاول دائما معرفة طرق مثيرة للاهتمام لجعل الناس يتحدثون عن الفن.. وكانت هذه واحدة منها".          

... إقراء المزيد

قال تشارلز بينر الشريك بشركة جانا بارتنرز، إن شركته ونظام تقاعد معلمي ولاية كاليفورنيا، وهما من المساهمين في شركة أبل، يحثان الشركة المصنعة للهواتف الذكية على اتخاذ خطوات لحل ما يعتبرانه مشكلة متنامية تتمثل في إدمان الشباب استخدام الآيفون. قالت صحيفة وول ستريت جورنال في عدد أمس الأول، إن جانا بارتنرز ونظام تقاعد معلمي ولاية كاليفورنيا بعثا رسالة إلى «أبل» يوم السبت الماضي يطالبانها ببحث تطوير برنامج يسمح للآباء والأمهات بالحد من استخدام أبنائهم للهاتف. وأضافت الصحيفة أنهما طلبتا من «أبل» أيضا بحث أثر الاستخدام المفرط للهواتف الذكية في الصحة العقلية. ولم يرد نظام تقاعد معلمي ولاية كاليفورنيا، وهو أحد أكبر صناديق التقاعد العام في البلاد، و«أبل» على طلبات للتعليق. وقالت وول ستريت إن جانا ونظام تقاعد معلمي ولاية كاليفورنيا يسيطران معا على أسهم في «أبل» قيمتها نحو ملياري دولار. وأصبحت قضية إدمان الشباب للهواتف المحمولة مبعث قلق متزايد في الولايات المتحدة، إذ يشكو الآباء من أن أبناءهم لا يمكنهم التخلي عن هواتفهم المحمولة. وتقول صحيفة وول ستريت إن نظام تقاعد معلمي ولاية كاليفورنيا وجانا يشعران بالقلق خشية أن تتضرر سمعة «أبل» وأسهمها إذا لم تتعامل مع هذه المخاوف. ووفقا لدراسة أجرتها مؤسسة كومون سينس ميديا عام 2016، يشعر نصف المراهقين في الولايات المتحدة أنهم أدمنوا هواتفهم المحمولة، وأن عليهم الرد فورا على الرسائل النصية التي تصلهم. (رويترز)    

... إقراء المزيد

لرصد العلامات الدالة على فقاعة السوق الكبيرة المقبلة، يوصي بنك أوف أميركا ميريل لينش بمتابعة شركات التكنولوجيا. فقاعة التكنولوجيا التي تضخمت في أواخر تسعينات القرن الماضي ولاحقا انفجرت بطريقة مذهلة في أوائل العقد الأول من الألفية، هي واحد من الأمثلة الأكثر وضوحا على افراط المستثمرين في الحماسة في الذاكرة الحديثة. لذلك من أجل الاستعداد للفقاعة المقبلة التي لا مفر منها، يوصي بنك أوف أميركا ميريل لينش بمراقبة العلاقة بين أسعار الأسهم وعائدات السندات في قطاع التكنولوجيا. ويتتبع مؤشر ناسداك لأسهم التكنولوجيا الممتازة عن كثب النسبة بين أسهم التكنولوجيا مع تصنيف السندات غير المرغوب فيها وتلك التي لديها ائتمان استثماري. لكن ذلك لم يكن الحال دائما. ففي الفترة القريبة من فقاعة دوت كوم، كان المقياسان يتداولان بشكل منفصل عن بعضهما. ويقول بنك أوف أميركا أنه ينبغي مراقبة هذا النوع من الاختلاف، لأنه من المحتمل أن يحدث عندما تتضخم فقاعة أخرى. والفقاعة التالية ستتبع على الأرجح النموذج الذي نشأ خلال الحالات السابقة، وليس فقط تلك التي وقعت في الولايات المتحدة، كما يقول البنك. وبصفة عامة، فقد اتسمت الفقاعات السابقة بمكاسب مماثلة في أسعار الأسهم وعوائد السندات. ويقدم بنك أوف أميركا ميريل لينش ثلاثة أمثلة ذات أهمية بالغة: 1 – اليابان سنة 1989: ارتفع مؤشر نيكاي بنسبة %31 مع ارتفاع عائدات سندات الحكومة اليابانية 170 نقطة أساس 2 – الولايات المتحدة سنة 1999: ارتفع مؤشر ناسداك المركب بنسبة %230 مع ارتفاع عائدات الخزينة بمقدار 220 نقطة أساس. 3 – الصين سنة 2007: ارتفع مؤشر شنغهاي المركب بنسبة %200 مع ارتفاع العائدات الصينية بمقدار 160 نقطة أساس. «نزعة غير عقلانية» ومع وضع هذا التحذير في الاعتبار، من المهم أن نلاحظ أن رئيس استراتيجية الاستثمار مايكل هارتنيت كان أدلى بتصريحات متشائمة لعدة أشهر. قبل شهر واحد، بعد ان أظهر استطلاع لمديري الصناديق أجرته شركته أن عددا قياسيا من المستثمرين يقدمون على مخاطر أكثر من المعتاد، قال هارتنيت أن السوق تظهر «نزعة غير عقلانية». ولاحظ أيضا أن التوقعات حول الاقتصاد «المعتدل»، الذي يتميز بنمو مرتفع وانخفاض في التضخم، هي عند أعلى مستوياتها على الاطلاق. وحتى قبل ذلك، حذر في يوليو من أن تشديد البنك المركزي لسياسته قد يؤدي فجأة الى ما وصفه بفقاعة في الأصول الخطرة.

... إقراء المزيد

(الأناضول)- أعلن خبراء أمنيون في شركة غوغل العملاقة للتكنولوجيا، أن الرقائق الإلكترونية التي انتجتها شركة “إنتل» وشركات أخرى، والمستخدمة في معالجات الحواسيب، تحتوي على ثغرات أمنية خطيرة. وأفاد بيان صادر عن فريق «زيرو بروجكت» التابع لغوغل، اليوم الخميس، أن الثغرات الأمنية الموجودة في الرقائق الألكترونية لشركات مثل إنتل، و «أي إم دي»، و «أي آر إم»، تتيح الفرصة أمام القراصنة لسرقة كلمات المرور ومعلومات حساسة أخرى للمستخدمين. وأضاف البيان أن «الثغرات توثر على الشرائح الإلكترونية، والأجهزة، وأنظمة التشغيل». من جهتها، أعلنت شركة إنتل أنها تحاول معالجة الثغرة المذكورة، مبينة أنه «لن يكون هناك بطء لدى المستخدمين أثناء أعمال المعالجة».  

... إقراء المزيد

أنفق إيفان سبيغل، مؤسس تطبيق "سناب شات"، 4 ملايين دولار، لإقامة حفل رأس السنة في لوس أنجلوس، حسب ما أفاد موقع "تي إم زي". ووفقا للموقع المختص بأخبار المشاهير، فقد أقام سبيغل الحفل في مجمع "إل أيه لايف"، وهو مجمع ترفيهي ضخم بلوس أنجلوس، يحتوي على عدد من المطاعم والمسارح. وقام صاحب التطبيق الشهير بتأجير "مسرح مايكروسوفت" وكل المحلات والمطاعم المواجهة للمسرح، داخل المجمع. وأنفق سبيغل، المليونير ذو الـ"27 عاما"، 4 ملايين دولار على حفلة "سناب شات" الضخمة من جيبه الخاص. وأكد الموقع أن "سناب شات" خططت للحفلة منذ شهور، وقامت بدعوة 5 آلاف شخص، من ضمنهم موظفين "سناب شات" في الخارج، كما أحيا المغني الكندي المعروف "دريك" الحفل بعرض خاص.          

... إقراء المزيد