أعلنت وكالة الطاقة الدولية، اليوم الاثنين، انضمام المكسيك الى عضويتها لتصبح اول دولة من دول أميركا اللاتينية تنضم الى الوكالة. وقالت الوكالة ومقرها باريس في بيان ان توقيع الموافقة على عضوية المكسيك تم في الـ17 من فبراير الجاري. وأوضحت ان انضمام المكسيك الى عضوية وكالة الطاقة الدولية هو جزء من استراتيجية عصرية تبنتها الوكالة وتتضمن «فتح الابواب» امام الاقتصادات الناشئة. ويحتل اقتصاد المكسيك المرتبة الـ15 في قائمة الاقتصادات الكبرى في العالم والمرتبة الـ12 من بين الدول المنتجة للنفط كما انها تمتلك افضل موارد الطاقة المتجددة في العالم. وبانضمام المكسيك يرتفع عدد اعضاء الوكالة الى 30 عضوا وسبع مجموعات اقليمية تشكل نسبة استهلاكهم من الطاقة العالمية 70 في المئة.

... إقراء المزيد

طالبت جلسة حوارية لمناقشة مستجدات القانون رقم 30 لسنة 2016 بشأن الصيدلة أول من أمس بضرورة تفعيل القانون الذي تحاول شركات منع تطبيقه على أرض الواقع. ودعا النائب صالح عاشور إلى تضافر الجهود بين وزارتي الصحة والشؤون لتطبيق القانون ووضع ضوابط للعمل به مع فتح سوق التنافس، مشددا على ضرورة توقيع العقوبات المحددة من انذارات ووقف واغلاق في حال عدم الالتزام بتطبيق القانون، مطالبا وزيري الصحة والشؤون بسرعة تطبيق القانون، لان هناك عشرات الصيادلة بانتظار الحصول على الفرصة الحقيقية للعمل في مجال تخصّصهم. ووجّه عاشور رسالة الى بعض النواب الذين نادوا باجراء تعديلات على القانون بعد تدخّل بعض الشركات المتنفذة التي ترفض تطبيقه، مؤكدا انه لا يجوز اجراء تعديل على قانون لم يطبّق بعد، حيث يجب تنفيذه على ارض الواقع أولا، وتقييمه بعد فترة لا تقل عن 5 سنوات. بدوره، قال النائب أسامة الشاهين إن اللجنة الصحية البرلمانية والحكومة والنواب ايضا لم يتسلّموا بعد اي طلب رسمي يفيد باجراء تعديل على القانون، موضحا ان ما أثير بشأن هذا التعديل لا يتعدّى حاجز المحاولات الاولية التي لم تصل الى اي جهة تشريعية او صحية، مضيفا ان الجلسة الحوارية تعد ضربة استباقية لاي محاولة من هذا النوع.  

... إقراء المزيد

أفادت دراسة أمريكية حديثة بأن عقارا يستخدم على نطاق واسع لعلاج الصدفية، يمكن أن يعالج التهاب يقود إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة بنسلفانيا الأمريكية، ونشروا نتائجها في عدد الجمعة، من دورية “الجمعية الأمريكية لتقدّم العلوم”. وأجريت الدراسة لرصد فاعلية عقار أوستكينوماب «Ustekinumab»، الذي يستخدم على نطاق واسع لعلاج الصدفية والتهاب المفاصل الصدفي، ومرض كرون. واختبر الباحثون العقار لرصد فاعليته في علاج التهاب شريان الأبهر أو الأورطي، الذي يزيد فرص الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية. وأعطى الفريق العقار لـ22 مريضًا بالتهاب الشريان الأورطي، فيما أعطوا 21 مريضًا آخرين عقارًا وهميًا. ووجد الباحثون أن المرضى الذين تلقوا العقار، ظهر عليهم تحسنًا في التهاب الشريان الأورطي بنسبة 19%، مقارنة مع من تناولوا العقار الوهمي. وقال الدكتور جويل جيلفاند، قائد فريق البحث، إن هذه أول تجربة تظهر فوائد عقار “أوستكينوماب” في تحسين حالة مرضى التهاب الشريان الأورطي، الذي يشكل علامة رئيسية للإصابة بأمراض القلب والشرايين. وأضاف أن نتائج الدراسة “تمثل تقدما نحو إيجاد علاج يقلل من خطر الإصابة بأزمات قلبية أو سكتة دماغية في المستقبل”. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم؛ حيث أن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى.  

... إقراء المزيد

(رويترز) – تشير دراسة بريطانية إلى أن «النساء اللاتي تستمر معاناتهن من اكتئاب ما بعد الولادة لعدة شهور يتعرضن لخطر الإصابة باكتئاب يلازمهن لسنوات، وقد يؤثر على أطفالهن ويظهر عليهم في صورة مشاكل سلوكية، بالإضافة إلى تزايد خطر الاكتئاب في سنوات المراهقة». وشملت الدراسة عشرة آلاف أم تقريبا غير مصابات باكتئاب ما بعد الولادة. لكن بالمقارنة بهؤلاء النساء كان احتمال ظهور اضطرابات سلوكية على أبناء الأمهات اللاتي عانين من اكتئاب مستمر هو الضعف تقريبا. وقال ألان ستاين أستاذ علم نفس الأطفال والمراهقين بجامعة أوكسفورد، الذي شارك في إعداد الدراسة «وجدت الدراسة أنه حين يكون الاكتئاب مستمرا وحادا، فإن خطر الآثار السلبية على تطور الأطفال يتزايد». وتابع قائلا «قد لا تؤثر نوبات الاكتئاب الأقصر مدة والأقل حدة على تطور الطفل». وفحص الباحثون بيانات 9848 أما تمت الاستعانة بهن خلال فترة الحمل في أوائل التسعينيات. وبلغ متوسط عمر النساء 29 عاما حين وضعن أطفالهن وتم تقييم أعراض الاكتئاب بينهن حين كانت أعمار الأبناء شهرين وثمانية شهور و21 شهرا و33 شهرا و11 عاما. وذكر الباحثون في الدراسة التي نشرتها دورية جاما للطب النفسي، أنه عبر جميع مراحل التقييم لم تظهر أعراض الاكتئاب على نحو تسعة من كل عشر نساء. وكانت نسبة المصابات باكتئاب حاد ومستمر أقل من واحد في المئة. وتوصلت الدراسة إلى أنه حين استمرت أعراض اكتئاب ما بعد الولادة بعد شهرين وثمانية أشهر من الولادة بغض النظر عن حدتها زاد احتمال استمرارها لحين التقييم بعد 11 عاما.  

... إقراء المزيد

تجد طفلتك دائماً أموراً تتحدّث عنها أو تطلبها. تخبرك بتفاصيل يومها في المدرسة وتتحدث عن السيّارات وكلب الجيران وأحذية صديقاتها ودرّاجتها الهوائيّة والقط الجالس أعلى الحافّة، وتشي بأختها التي هزمتها في اللعبة... في المنزل كما في المدرسة، لا تتوقّف عن التكلّم! أنت ووالدها تعبتما من كثرة الكلام، فتوقّفتما عن الاستماع إليها. أمّا أختها فبالكاد تعبّر عمّا يجول في خاطرها. حسب أطبّاء علم النفس، تحتاج ابنتك بالتأكيد إلى مشاركة مجريات يومها مع أحد، والاستماع إليها أمر مهمّ جدّاً. ولكن يجب أن تعلم أن لدى والديها اهتمامات أخرى غير الاستماع إليها طوال الوقت. كذلك علّميها أهم قاعدة في التواصل والحياة الاجتماعية: احترام وقت كلام كلّ فرد من العائلة.   فهم حاجتها      عليك التنبّه إلى الأمور التي تخبرك بها طفلتك والطريقة التي تعتمدها. أحياناً، تخفي الثرثرة قلقاً ما. هل تتوتّر صغيرتك عندما تتحدّث؟ أو تشعر بعدم الارتياح؟ وبأيّة نبرةٍ تتحدّث؟ ما هي المشاعر التي ترافق كلامها؟ هذه المؤشرات مهمّة لمعرفة ما إذا كان الكلام المفرط مجرّد رغبة قويّة في التعبير عن النفس أو لذّة العيش أو قلقاً كامناً. إذا شعرت بأنّ الخيار الأخير وارد، حاولي فهم ما يزعجها وأشعريها بالطمأنينة. كذلك تكون الثرثرة أحياناً نتيجة للرغبة في الحصول على الاهتمام، فتعتمد طفلتك السلوك الذي يزعج الآخرين كوسيلة للفت الانتباه إليها. حتى عندما توبّخينها، تعتبر أنّها نجحت في جذب الكبار إليها. لذا خصّصي لها مزيداً من الوقت.

... إقراء المزيد

لا تتوقف فوائد العنب للبشرة والجلد على تناوله فقط، بل توجد كثير من المميزات التى يمكن الاعتماد عليها فى جمالك من زيت بذور العنب، والذى يتم الاعتماد عليه مؤخرًا فى الكثير من منتجات التجميل، ووفقًا لموقع stylecraze يحتوى زيت بذور العنب على بعض الفيتامينات مثل  C، D، E، والتى أثبتت فاعليتها فى منح الجلد الشباب ومقاومة علامات الزمن نتيجة التقدم فى العمر، وهو من الزيوت التى تتوافر لدى العطارين. العناية بالجسم البشرة النظيفة ويساعد زيت بذور العنب فى شد الجلد، لأنه غنى يما يعرف بمضادات الأكسدة التى تعمل على حماية الخلايا من التلف، وتظهر قدرة زيت بذور العنب فى مقاومة حب الشباب، لأنه يحتوى على بعض المواد المضادة للبكتيريا والميكروبات التى تعد العامل الرئيسى لظهور هذه الحبوب على البشرة. Double-Chin جمال بشرتك يعمل زيت بذور العنب كمرطب للبشرة خاصة التى تتعرض للمياه والتغيرات الجوية والبرودة، كما يمكنه اختراق المسام لتنظيفها وتطهيرها بشكل جيد من الاتساخات وتراكم الملوثات عليها، ويعد الفيتامينات التى يحتوى عليها الزيت مثل C و E غنية بالأحماض الدهنية التى تجعل منه مرطب جيد لمقاومة جفاف البشرة وتشققها. العناية بالجسم 30 البشرة وهو من الزيوت التى يسهل توزيعها على البشرة مباشرة، ضعى بضعة قطرات من الزيت على أطراف أصابعك وقومى بتدليك البشرة بها فى شكل دائرى من أسفل لأعلى ليمتصها الجلد بشكل جيد.

... إقراء المزيد

(الأناضول)- حذّرت دراسة أسبانية حديثة، من خطورة تناول زيوت السمك وزيت عباد الشمس لفترات طويلة، على الكبد، رغم فوائدهما الصحية الكبيرة. الدراسة أجراها باحثون بجامعة غرناطة في إسبانيا، ونشروا نتائجها، اليوم الأحد، في دورية «Nutritional Biochemistry» العلمية. وكانت أبحاث سابقة رصدت فوائد تناول تلك الزيوت باعتدال في حماية الجسم من الأمراض، وخاصة الاكتئاب والقلب والسكري وغيرها، لكن هذه الدراسة ركزت بشكل أكبر على التناول طويل الأمد لتلك الزيوت على الكبد، عبر مراقبة مجموعة من الفئران. ووجد الباحثون أن الفئران التي تناولت زيوت السمك وزيت عباد الشمس لفترات طويلة، زاد لديها خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي «NAFLD» أحد أمراض الكبد الأكثر شيوعًا حول العالم. وبعد قياس تأثير التناول طويل الأمل لتلك الزيوت على الفئران، وجد الباحثون أيضًا أن الفئران التي استهلكت زيت السمك زادت عندها عمليات التأكسد المرتبطة بالتقدم بالعمر، وأصيبت ببطء في عملية التنفس، وأن تناول زيت عباد الشمس وزيت السمك زاد من خطر الإصابة بمرض التهاب الكبد الدهني غير الكحولي. وقال البروفسور خوسيه لويس كويلز قائد فريق البحث، إن «التغيرات الناجمة عن تناول زيوت عباد الشمس والسمك على المدى الطويل تضر كثيرًا بصحة الكبد، خاصة مع التقدم في السن». وأضاف: «نحن نعتقد أن هذه الدراسة سوف تكون مفيدة جدًا في الوقاية والعلاج من أمراض الكبد المتنوعة». وأشار إلى أن «زيت الزيتون البكر قد يكون أفضل الدهون الغذائية لصحة الكبد خاصة مع التقدم في السن». وكانت دراسة سابقة، كشفت عن أن مرض الكبد الدهني غير الكحولي يؤثر على نحو ربع سكان الكرة الأرضية حاليًا. ويصيب المرض في الغالب الأشخاص الذين يعانون من السمنة، وأولئك الذين يعانون من السكري، وارتفاع مستويات الكولسترول، نتيجة تناول الأغذية الغنية بالدهون المشبعة، وعلى رأسها الوجبات السريعة. وقد يؤدي المرض إلى مشاكل صحية خطيرة، تصل أحيانًا إلى تليف الكبد عند الأطفال، وينتهى بالإصابة بسرطان الكبد أو الفشل الكبدي.  

... إقراء المزيد

(كونا) – أكدت وزارة الصحة أنها تبذل جهودا مكثفة لوضع رؤيتها التنموية المستدامة موضع التطبيق بهدف الارتقاء بمنظومة صحية عالية الجودة في البلاد. وتتضمن تلك الرؤية في أحد جوانبها سعي الوزارة الدؤوب إلى الانتقال من مرحلة علاج الأمراض وتوفير الأدوية والمعدات الطبية باهظة الثمن، الى مرحلة الوقاية من تلك الأمراض والتصدي لعوامل خطورتها بمراحلها المبكرة وإجراء المسوحات الصحية بغية الاكتشاف المبكر لها قبل حدوثها. وبينما تحيي دول العالم غدا الأحد اليوم العالمي لمكافحة السرطان، فإن دولة الكويت ممثلة في وزارة الصحة تتطلع بدورها بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية والمنظمات الدولية إلى تحقيق معدلات نمو مستدامة لتطوير نظام رعاية صحي وطني قادر على معالجة المشكلات الصحية وبناء مجتمع صحي يضمن تمتع جميع أفراده بحياة سليمة. الغذاء الصحي واعتمدت الكويت على دراسات منظمة الصحة العالمية فأدخلت الغذاء الصحي، ضمن العلاج لدعم مناعة الجسم في مقاومة الأمراض المزمنة غير السارية مثل الأمراض السرطانية، حيث أنشأت برامج وطنية للكشف المبكر عن تلك الأمراض لاسيما سرطانات الثدي والقولون والمثانة. ولمناسبة اليوم العالمي لمكافحة السرطان استطلعت وكالة الأنباء الكويتية اليوم السبت، آراء عدد من المتخصصين في هذا المجال إذ كشفت مديرة إدارة المستودعات الطبية بالوزارة الدكتورة عبير منصور أن كلفة الأدوية المخصصة لعلاج أمراض السرطان وفق ميزانية (2017/2018) بلغت 23 مليون دينار كويتي (نحو 76 مليون دولار أمريكي). وقالت منصور إن قيمة أدوية السرطان التي صرفت من المستودعات الطبية خلال الفترة من 1 يناير 2017 حتى 31 ديسمبر العام ذاته بلغت 791ر121ر21 مليون دينار (نحو 5ر70 مليون دولار). وأضافت أن أكثر أنواع السرطانات المكلفة على الوزارة هو سرطان الثدي إذ بلغت قيمة الأدوية المصروفة لعلاجه 189ر104ر6 مليون دينار (نحو 144ر20 مليون دولار)، تلاها سرطانا (اللمفوما) و(الدم) بكلفة بلغت 354ر903ر4 مليون دينار (نحو 181ر16 مليون دولار). وذكرت أن سرطان القولون يأتي بعد الأنواع آنفة الذكر من حيث كلفة علاجه التي بلغت 347ر289ر1 مليون دينار (نحو 255ر4 مليون دولار) ثم سرطان البروستاتا بكلفة علاج بلغت 362ر618 ألف دينار (نحو 040ر2 مليون دولار). تشخيص الأمراض من جهتها ذكرت مديرة إدارة الهندسة الطبية بالوزارة فرح دشتي أن القيمة الإجمالية لأجهزة تشخيص الأمراض السرطانية (الماموغرام والسونار) الموجودة لدى الوزارة ومرافقها الصحية بلغت 8ر1 مليون دينار (نحو 6 ملايين دولار). وأضافت دشتي أن تكلفة الأجهزة العلاجية المخصصة لتلك الأمراض بلغت حوالي 3 ملايين دينار (نحو 10 ملايين دولار) مبينة أن أجهزة أشعة (السونار) مخصصة لتشخيص الحالات التي تقل أعمارها عن 40 عاما فيما تخصص أجهزة أشعة (الماموغرام) للحالات التي تزيد أعمارها عن 40 عاما.

... إقراء المزيد

في مسعى لتحقيق الشفافية لمستخدميه، أكد موقع يوتيوب أنه سيقوم بتنبيه مستخدميه عند عرض «أي فيديو من إنتاج حكومي». ويسعى موقع الفيديو الشهير إلى مساعدة متابعيه في التعرف على مصدر المحتوى الإخباري المنشور، مما يسمح للمستخدمين بالاختيار بين المشاهدة أو لا، وفقا «لسكاي نيوز»، نقلا عن صحيفة «الغارديان» البريطانية. وأوضح الموقع أن «التنبيه سيظهر أسفل الفيديو، وسينقلك إلى صفحة ويكيبيديا للتعرف على الناشر، حتى يمكن معرفة المزيد عن المصدر». ويأتي ذلك بالتزامن مع الإعلان عن نشر تنبيهات على شاشات القنوات الإخبارية، التي تتلقى دعما حكوميا أو تمويلا عاما، مثل «روسيا اليوم» أو هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي»، فضلا عن مقاطع الفيديو التي لا تحتوي على علامات تجارية.  

... إقراء المزيد

(الأناضول)- كشفت دراسة أمريكية حديثة، عن أن مركبات طبيعية مستخلصة من العنب، يمكن تطويرها كعلاج فعال لمرض الاكتئاب، خاصة للمرضى الذين لا يستجيبون للعلاجات الحالية للمرض. الدراسة أجراها باحثون بمستشفى ماونت سيناي في مدينة نيويورك، ونشروا نتائجها، في دورية «Nature Communications» العلمية. وفي دراسة أجريت على الفئران، اختبر الباحثون مركبات حمض «الديهيدروكافيك» «DHCA» و«مالفيدين جلوكوسيد» «Mal-gluc» الموجودة بشكل طبيعي في العنب. ووجد الباحثون أن هذه المركبات الطبيعية تخفف من الاكتئاب باستهداف الآليات الأساسية المكتشفة حديثًا للمرض. وكشفت الدراسة عن أن التجارب ما قبل السريرية التي أجريت على الفئران، وفرت أدلة على قدرة المركبات المستخلصة من العنب على استهداف آليات المرض الرئيسية لعلاج الاكتئاب. وبحسب الفريق، تدعم هذه الدراسة بقوة الحاجة إلى إجراء اختبارات جديدة وتحديد المركبات التي يمكنها علاج مرضى الاكتئاب الذين لا يستجيبون للعلاجات الحالية للمرض. وقال قائد فريق البحث الدكتور جوليو ماريا باسينيتي إن «المركبات المستخلصة من العنب لديها القدرة على تحسين مقاومة الأنماط الظاهرية الشبيهة بالاكتئاب المزمن الناجم عن الإجهاد». وأضاف أن «هذا النهج العلاجي يمكن أن يوفر وسيلة فعالة لعلاج مجموعة فرعية من الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب والقلق، وهي حالة تؤثر على الكثير من الناس». وكانت دراسة أمريكية سابقة كشفت في يونيو 2015، أن تناول العنب الأحمر يساعد في تخفيف حدة الاكتئاب بين مرضاه. وأضافت أن مركب «الريسفيراترول» المضاد للالتهابات والأكسدة المتواجد بصورة طبيعية في جلد العنب الأحمر، يمكن أن يعمل على منع الالتهابات، فضلا عن السلوكيات المرتبطة بالاكتئاب لدى القوارض التي تتعرض لضغوط اجتماعية.كانت منظمة الصحة العالمية كشفت، فى أحدث تقاريرها، أن أكثر من 300 مليون حول العالم يتعايشون حالياً مع الاكتئاب.  

... إقراء المزيد