«الباركور» متنفَّس للشباب في حلب

السبت: 29 رجب 1439 - 14 إبريل 2018 - 03:25 مساءاً علوم و تكنولوجيا
«الباركور» متنفَّس للشباب في حلب

صورة أرشيفية

يمارس عمر كوشة، وفريقه المكوّن من ستة أشخاص، رياضة الباركور منذ عام 2014 ضمن نواد رياضية مختلفة، وفي أماكن عامة في حلب، إلا أنه انتقل الآن لممارسة هذه الرياضة، التي لا تخلو من المخاطر، في أحياء حلب الشرقية المدمرة، بعدما أحكم الجيش سيطرته عليها في نهاية 2016.
وهو يستفيد من المباني المختلفة الارتفاع والفراغ الضروريين لممارسة هذه الرياضة.
ويقوم عمر ورفاقه بحركات دورانية في الهواء أمامية وخلفية وجانبية على أسطح بعض المباني المتضررة التي لم يبق منها قائماً إلا هيكلها. كذلك، يتسلقون الجدران والنوافذ قبل أن يقفزوا منها في الفراغ، ليحطوا على الركام في الأرض، ومن ثم يتابعون القفز بحركات دورانية رشيقة وسريعة.
وبات 200 شخص يمارسون هذه اللعبة التي تلقى رواجاً كبيراً في حلب، على ما يقول كوشة، مشدداً على أنهم ينفّسون من خلالها عن طاقتهم السلبية والتوتّر النفسي الذي يعانونه.
ويتعرّض ممارسو هذه الرياضة خلال التدريب لمخاطر جمّة، في حال سقوطهم على الحجارة أو أسلاك معدنية، قد تؤدّي إلى إصابتهم بجروح. (حلب ــــ أ.ف.ب)

 

إقراء المزيد