ضريبة تحويلات الوافدين تؤثر في الدينار سلباً

السبت: 29 رجب 1439 - 14 إبريل 2018 - 03:22 مساءاً بـريــد الـقـراء
ضريبة تحويلات الوافدين تؤثر في الدينار سلباً

صورة أرشيفية

صوتت اللجنة المالية والاقتصادية بمجلس الأمة قبل عدة أيام على مشروع قانون يفرض رسوماً مالية تصاعدية على تحويلات الوافدين إلى الخارج، والذي سيدخل إلى خزينة الدولة بحسب تصريح رئيس اللجنة المالية والاقتصادية 70 مليون دينار سنوياً، وقد تحفظ البنك المركزي ووزارة المالية على هذا المقترح لما له من آثار ضارة على الاقتصاد الوطني.

تشير الإحصاءات المالية الأخيرة إلى بلوغ تحويلات الوافدين عام 2017 ما يقارب 4.1 مليارات دينار منخفضة %10 عن التحويلات في عام 2016 والتي كانت 4.56 مليارات دينار، وتشير الاحصاءات الأخيرة على موقع الهيئة العامة للمعلومات المدنية إلى ان أعداد القوى العاملة الوافدة في الكويت 2288421، منهم 124909 يعملون بالقطاع الحكومي بنسبة %5.5 و1537683 يعملون بالقطاع الخاص بنسبة %67.2 و625829 يعملون بالقطاع العائلي بنسبة %27.3، وتظهر الإحصائيات كذلك أن تعليم %81 من هذه العمالة يقل عن مستوى الثانوي، في حين كانت نسبة من يحمل المؤهل الجامعي %6 فقط من مجموع العمالة الوافدة في الكويت، وبالتالي يمكن تصنيف الغالبية العظمى من العمالة الوافدة بالكويت بالعمالة غير الماهرة والمنخفضة الأجور، والتي يعمل كثير منها في مجال تجارة التجزئة والجملة والمبيعات وخدمة المبيعات للشركات والمحال التجارية. أظهرت نشرة المسح الميداني لعام 2015 الصادرة من الإدارة المركزية للاحصاء أن متوسط الأجور الشهرية للعمالة الكويتية في أقسام المهن المختلفة في القطاعين العام والخاص 1269 ديناراً، مقابل 201 دينار فقط للعمالة الوافدة، وقد يكون ذلك نتاج ظاهرة أسواق العمل المجزأة. وبالتالي أصبحت السوق المحلية تعتمد اعتماداً يكاد يكون كلياً على انفاق المواطنين الاستهلاكي المدعوم بالرواتب القادمة من العمل الحكومي أو العمل بالقطاع الخاص المدعوم مالياً بقانون دعم العمالة الوطنية، أو من خلال المكافآت التي تقدمها الدولة للطلبة والمساعدات الاجتماعية التي تقدم للمحتاجين، وكذلك معاشات المتقاعدين التي تعد من الأعلى نسبياً على مستوى العالم، وأصبح الرواج والتوسع في السوق المحلية يعتمدان اعتماداً شبه كلي على استمرار وتعزيز هذا النمط الاستهلاكي، خاصة عند الشباب منهم الذين ولدوا وترعرعوا خلال العقدين الماضيين، وكذلك على خدمات عمالة وافدة منخفضة التكاليف تعمل في هذه السوق تحاول التوفير قدر المستطاع من راتبها الشهري كي تقوم بتحويله من خلال البنوك وشركات الصرافة إلى باقي العائلة والأقارب في الخارج.

إقراء المزيد