اعتقد كثير من علماء الآثار بأن صخور "ستونهنج" قد جلبت من "مارلبورو دونز"، والواقعة على بعد 32 كيلومترا من الموقع، إلا أن العالم مايك بيتس قد كشف خطأ ذلك الاعتقاد، بعد أن قام بالتنقيب حول هذه الصخور.

وأشارت "سكاي نيوز" إلى أن بيتس اكتشف حفرة يصل قطرها إلى 6 أمتار بالقرب من "صخرة الكعب" العملاقة، والتي تتعامد مع شروق الشمس يوم الانقلاب الصيفي، وتزن 60 طنا.