العدساني: مستمر في الرقابة على أعضاء الحكومة.. والتنمية لن تتحقق إلا باختيار الأكفأ

الجمعة: 22 جمادى ثانى 1439 - 9 مارس 2018 - 12:38 صباحاً الأمــة
العدساني: مستمر في الرقابة على أعضاء الحكومة.. والتنمية لن تتحقق إلا باختيار الأكفأ

صورة أرشيفية

 الدستور | أكد النائب رياض العدساني استمراره في المحاسبة والرقابة الحقيقية على أعضاء الحكومة كافة، مشددا على أن المجهر اليوم أصبح مسلطاً على رئيس الحكومة.

وقال العدساني في تصريح صحافي في المركز الإعلامي بمجلس الأمة إن رئيس الوزراء مسؤول عن التنسيق والإشراف على كل الوزارات المختلفة، باعتباره من اختار الوزراء وعليه تحمل المسؤولية كاملة.

وأعرب عن شكره لمن أيد استجواب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي، مع كامل احترامه وتقديره لمن له وجهة نظر ومبررات أخرى. 

وبين أن الاستجواب تمحور حول أمرين هما فقدان الاختصاص وعدم تطبيقه على أرض الواقع، ووجود صفقة انتخابية بناء عليها تنازل الوزير عن ترشحه لانتخابات مجلس الأمة الماضية، مؤكدا أن الوزير لم ينف تلك الواقعة.

ورأى أن الوزير الخرافي بلا مهام ويفترض ألا يستمر في الوزارة، معتبرا أن لديه مهام متواضعة بحسب اختصاصه أخفق فيها وبالتالي من الطبيعي أن تتم مساءلته.

وأوضح العدساني أنه ضمن في استجواب رئيس الوزراء كل قضايا البلد، وفي التشكيل الجديد تعهد بأن تتم مساءلة أي وزير يتم تنصيبه بناء على الترضيات أو المحسوبيات، معتبرا أن التنمية لا تتحقق إلا باختيار الشخص المناسب للمكان المناسب.

وأكد أن الأصل في أن يبدأ الإصلاح باختيار الأكفأ ولا يتم وأد الكفاءات الوطنية، موضحا أن هناك ثلاث مراحل للإصلاح أولها البر بالقسم وثانيها اختيار الأكفأ، فإذا كانت البداية بالاختيار الخاطئ فكيف نطالب الشخص الخطأ بأن يقوم بالإصلاح؟ 

ورأى أن الاستجواب الأخير قد يكون الأهم من بين الثمانية استجوابات التي تقدم بها، مشددا على عدم قبوله أن يتم ترسيخ تلك القاعدة أو الانحراف السياسي وسيرفضه جملة وتفصيلا.
 

إقراء المزيد