علي الغانم: تجربة قومية رائدة لسمو الأمير في اعتماد المنظور المستقبلي

الإثنين: 27 جمادى أول 1439 - 12 فبراير 2018 - 12:36 مساءاً محليات
علي الغانم: تجربة قومية رائدة لسمو الأمير في اعتماد المنظور المستقبلي

صورة أرشيفية

كونا- قال رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الكويت علي الغانم أمس، ان مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، يعد تجربة غير مسبوقة في بناء العلاقات العربية- العربية، واعلانا وطنيا واقليميا ودوليا عن عودة العراق الى استقراره، منوهاً بالتجربة القومية في اعتماد المنظور المستقبلي لسمو امير البلاد.
واعتبر الغانم خلال لقائه وفد نقابة الصحافيين العراقيين الذي يزور البلاد حاليا، هذه التجربة «مسارا جديدا ينطلق من منظور المستقبل ومصالحه ومقتضياته»، متمنيا ان تعم وتزدهر لتتم اعادة بناء العلاقات العربية كلها من هذا المنظور.
واضاف ان المؤتمر يحمل ابعادا تنموية عالمية تهدف إلى إعادة بناء دولة بحجم وامكانات ومعاناة العراق، ما يبشر بنهاية قريبة لمرحلة عدم الاستقرار التي عانت منها المنطقة كلها طوال العقد الاخير على الأقل.
وأوضح الغانم ان «المؤتمر تأصيل لمنطلقات الديبلوماسية الكويتية المتمثلة بالتعاون والسلام، وتأكيد لدور الكويت التنموي والحضاري»، منوها بـ«التجربة القومية في اعتماد المنظور المستقبلي لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد».
وأشار الغانم الى ان عدد المشاركين من الشركات والافراد في ملتقى (استثمر في العراق) والبالغ نحو 1850 شركة من 50 دولة، ويمثلها 2300 شخص، اضافة الى 500 مشارك من الافراد يعكس مدى اهمية مؤتمر اعادة إعمار العراق عالميا.
وأكد ان «زخم المشاركة العالمية يجب ألا ينسينا أن نجاح منتدى (استثمر في العراق) يعتمد في التحليل النهائي على نجاح العراق في ايجاد بيئة استثمارية جاذبة وآمنة ومستقرة وقدرته على تسويق مشاريعه والمشاركة الفاعلة لمواطنيه فيها».
ولفت الغانم الى انه «وقبل هذا كله ستبقى الحالة الامنية والوحدة الوطنية العراقية العاملين الاكثر اهمية وتأثيرا في اعادة إعمار العراق».
 وبين أن العلاقات التجارية لم تصل بعد الى مستواها السابق، ولابد من عقد لقاءات عدة لتقويتها، مشيرا الى مسؤولية الغرفة واتحاد الغرف التجارية العراقية لتحريك المساعي بهذا الاتجاه.

 
 

إقراء المزيد