محادثات السيسي وقابوس: وضع المنطقة وقضايا تشغل الخليج

الأحد: 19 جمادى أول 1439 - 4 فبراير 2018 - 09:17 مساءاً أخبار المجتمع
محادثات السيسي وقابوس: وضع المنطقة وقضايا تشغل الخليج

صورة أرشيفية

التقى الرئيس عبدالفتاح السيسي، أمس، سلطان عُمان قابوس بن سعيد في قصر العلم في مسقط، وعقد الجانبان جلسة محادثات حول سبل تعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات، وآخر مستجدات الأوضاع على صعيد القضايا العريية والإقليمية والدولية.
وزيارة السيسي للسلطنة هي الأولى لرئيس مصري منذ عام 2009، وجاءت تلبية لدعوة من السلطان قابوس، وسيتبعها السيسي بزيارة الإمارات.
وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إن السيسي سيبحث قضايا منطقة الشرق الأوسط، ومنها الملفان السوري واليمني، وكذلك القضايا التي تهم دول الخليج وتشغلها، والعلاقات الثنائية بين البلدين، وعلى رأسها الجوانب التجارية، حيث سيلتقي رجال الأعمال ورجال الصناعة والتجارة في السلطنة.
وعن زيارة السيسي للإمارات، قال راضي إنها ستشهد تبادلا في وجهات النظر حول القضايا التي تهم دول الخليج، والأوضاع السياسية، وكذلك العلاقات الثنائية بين البلدين.

إبراهيم يشهد
قضائياً، قررت محكمة جنايات القاهرة، تأجيل قضية «فض اعتصام رابعة» إلى جلسة 13 الجاري.
وفي شهادته أمام المحكمة، قال وزير الداخلية السابق محمد إبراهيم: «اتبعنا الإجراءات الأمنية في فض الاعتصام، كما زودنا الضباط بمكبرات صوت، وبدأ الفض باستخدام المياه، ثم بعد ذلك استخدم الغاز، والمعتصمون هم من بدأوا بإطلاق النار على الشرطة». وأشار إلى أن «سبب وفاة بعض المعتصمين ناتج عن إطلاق أعيرة نارية عيار 6 في 35، وهذا السلاح غير موجود مع عناصر وزارة الداخلية»، مضيفاً أن «بعض المعتصمين أثناء خروجهم من الاعتصام ضُبطت معهم أسلحة، وهناك محاضر ضبط بذلك». وألمح إبراهيم إلى أن «بعض المعتصمين هربوا ودخلوا طيبة مول، وأخفوا أسلحة في الأسقف المعلقة داخله، وبعد القبض على بعضهم، أرشدوا إلى الأسلحة».
بدورها، حددت محكمة الاستئناف جلسة 12 الجاري، لبدء محاكمة القيادي الإخواني حسن مالك، ونجله، ورجل الأعمال عبد الرحمن سعودي، و21 متهما آخرين (بينهم 13 هارباً).

مقتل شرطيَين
أمنياً، قتل شرطيان وأصيب خمسة آخرون، إثر تفجير مجهولين عبوة ناسفة أثناء مرور حافلة أمنية جنوب مدينة العريش في محافظة شمال سيناء.
في غضون ذلك، أفاد الناطق العسكري باكتشاف وتدمير مخزن عثر فيه على كمية كبيرة من الذخائر، فضلا عن تدمير 3 دراجات نارية، و16 وكرا، تستخدمها العناصر الإرهابية في الاختباء وتخزين الاحتياجات الإدارية والطبية.

إقراء المزيد