إسرائيل توزع تهديداتها ومناوراتها نحو لبنان وغزة

الأحد: 19 جمادى أول 1439 - 4 فبراير 2018 - 09:14 مساءاً أخبار المجتمع
إسرائيل توزع تهديداتها ومناوراتها نحو لبنان وغزة

صورة أرشيفية

بالتزامن مع بدء جيش الاحتلال الإسرائيلي مناورات عسكرية ضخمة في محيط قطاع غزة، والتحذيرات المتزايدة من احتمالات التصعيد على الحدود مع لبنان بسبب بناء الجدار العازل الذي يعتدي مساره في بعض المواقع على الأراضي والسيادة اللبنانية، كذلك مطامع إسرائيل في سرقة البلوك رقم 9 من حقول لبنان النفطية، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن وجهة إسرائيل ليست نحو الحرب، إلا أنها ستبذل كل ما هو ضروري للدفاع عن نفسها.
وفي مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية، أمس، قال نتانياهو إن الجيش الإسرائيلي الأقوى في الشرق الأوسط، مضيفاً: «إنه أوضح للرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعماء الأوروبيين بينهم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن إسرائيل هي الجهة المركزية في الشرق الأوسط التي تقف بوجه انتشار الإسلام المتطرف بقيادة إيران وتنظيم داعش، بصفتهما يهددان العالم بأسره».
وأشار نتانياهو إلى العملية العسكرية الواسعة التي يخوضها جيش الاحتلال لليوم الثاني على التوالي في منطقة جنين شمال الضفة الغربية، بحثاً عن أحمد جرار المتهم بقتل الحاخام رازيئيل شيفاح، الشهر الماضي، قرب نابلس، قائلاً: «إن إسرائيل لن يهدأ لها بال حتى يتم إلقاء القبض عليه وعلى من ساعدوه، وتقديمهم إلى العدالة»، مضيفاً: «مخطئ من يعتقد بأن عملية قتل شيفاح ستؤدي إلى كسر عزيمتنا. وتعهد بأن يتم تنظيم الوضع القانوني للبؤرة الاستيطانية حفات غلعاد التي يسكن فيها القتيل ووعد زوجته بشرعنتها تعويضاً عن قتل زوجها».
من جهته، حذّر وزير التعليم العالي المتطرف نفتالي بينت من احتمال وقوع مواجهة على الحدود الشمالية مع «حزب الله»، لافتاً إلى أن محاولة الحزب التزود بصواريخ دقيقة ستؤدي إلى عواقب وخيمة لا تحمد عقباها على لبنان.

مواجهات محتملة
في السياق ذاته، يستعد الجيش الإسرائيلي لأكبر مناورة عسكرية للواء المظليين بمشاركة وحدات خاصة، استعداداً لسيناريوهات عسكرية على خلفية التوتر الأمني على الحدود الشمالية، حسبما أفادت به صحيفة هآرتس الإسرائيلية. وأوضحت الصحيفة أن المناورة التي تعد الأكبر والأضخم ستنفذ في منتصف العام الجاري، مشيرة إلى أنها أول مناورة سيقوم بها لواء المظليين بهذا الحجم منذ عام 2012، حيث ستجري في ظل التقييمات العسكرية والأمنية بشأن محاولات إيران إنشاء مصانع أسلحة وصواريخ في لبنان.
في غضون ذلك، أجرى جيش الاحتلال مناورة عسكرية في محيط قطاع غزة، تضمنت محاكاة لتسلل مقاتلين فلسطينيين إلى عدة مواقع مختلفة في منطقة عسقلان جنوب إسرائيل، كما شهد بحر شمال قطاع غزة حركة نشطة للزوارق الحربية الإسرائيلية، في إطار المناورة العسكرية التي بدأت ليلة السبت/الأحد. وقال جيش الاحتلال في بيان إن المناورة تتم بمشاركة جميع قطاعات الجيش النظامية، بهدف فحص جهوزية واستعداد وحدات القيادة الجنوبية والذراع البرية والشبكة اللوجستية في محيط غزة في حالات الطوارئ.

إقراء المزيد