10 تحديات تواجه موظفي «الموارد البشرية»

الخميس: 2 جمادى أول 1439 - 18 يناير 2018 - 12:50 مساءاً علوم و تكنولوجيا
10 تحديات تواجه موظفي «الموارد البشرية»

صورة أرشيفية

تمثّل إدارة الموارد البشرية أهمية كبيرة في الشركات؛ إذ تكون مسؤولة عن إدارة الأداء وتدريب وتطوير الموظفين، مما يزيد إنتاجيتهم وبالتالي زيادة الإيرادات والأرباح. ولأن الشركات تستهدف في النهاية النمو وزيادة الأرباح، فيجب على أصحاب الأعمال فهم التحديات التي تواجه إدارة الموارد البشرية من أجل الحفاظ على نمو الشركة.

1- الامتثال للقوانين واللوائح

يجد كثير من أصحاب الأعمال صعوبة في مواكبة قوانين العمل المتغيرة باستمرار، ويتجاهل معظمهم هذه القوانين، معتقدين أنها لا تنطبق على شركاتهم. وقد يتسبّب ذلك في رفع الدعاوى القضائية على الشركة والتسبّب في خسارتها أو إغلاقها.
لذلك، من المهم الامتثال للقوانين المتعلقة بكل شيء بداية من التوظيف وحتى دفع الأجور والسلامة في مكان العمل.

2- التغييرات الإدارية

عندما تشهد الشركة نموًّا، فإن إستراتيجيتها وهيكلها وعملياتها الداخلية تشهد تغييرًا أيضًا، إلا أن بعض الموظفين يجدون صعوبة في التعامل مع هذه التغييرات. ويواجه كثير من الشركات انخفاضًا في الإنتاجية والروح المعنوية خلال فترات التغيير؛ لذلك من الضروري عقد اجتماعات مع الموظفين باستمرار وشرح أسباب وفوائد التغيير.

3- تدريب الموظفين

تجد بعض الشركات صعوبة في توفير موارد مالية تسمح بتدريب الموظفين وتنمية مهاراتهم. كما أن أبرز موظفي الشركة يقومون بمجهود كبير وقد لا يتوافر لديهم الوقت لأخذ دورات تدريبية.
ويمكن حل هذه المشكلة من خلال توظيف مديرين قادرين على توجيه الموظفين، وتوفير دورات تدريبية عبر الإنترنت.

4- التكيّف مع الابتكارات

لأن التكنولوجيا تتطور باستمرار، فإن أصحاب الشركات يواجهون تحديًّا كبيرًا في جعل الموظفين يتعلمون هذه التكنولوجيات ويتكيفون مع الابتكارات الجديدة. وإذا لم تقم الشركات بذلك فإنها سوف تختفي من الأسواق لتترك مكانها لمنافسين قادرين على التطور باستمرار. لذلك، ينبغي تدريب الموظفين باستمرار على التعامل مع التكنولوجيات الجديدة.

5- التعويضات المالية

يحاول كثير من الشركات التنافس لجذب المواهب من خلال تقديم أفضل نظم التعويضات للموظفين، إلا أنها تجد صعوبة كبيرة في تنفيذ ذلك مع وجود نفقات أخرى متعلقة بالضرائب والتدريب.
ورغم أن الراتب ضروري، فإنه ليس أهم عامل للمرشحين للوظيفة، ويمكن تعويض الموظف عن الراتب المنخفض من خلال وضع نظام للمكافأة على الأداء الممتاز.

6- تعيين المواهب

توظيف المواهب يساعد الشركة على توفير المال والوقت بشكل كبير، إلا أن بعض رواد الأعمال يجدون صعوبة في الحفاظ على التوازن بين تعيين أشخاص مناسبين وإدارة الشركة. ومن الممكن الاستعانة بشركة توظيف للقيام بذلك لتوفير الوقت والمال وتجنّب الإحباط المستمر بسبب عدم وجود أشخاص مناسبين.

7- التنوّع

قد تنشأ المشكلات في مكان العمل بسبب تنوّع الأجيال والاختلافات الثقافية والعرقية. ومن المهم خلق ثقافة العمل الجماعي والاحترام للحفاظ على بيئة عمل إيجابية ومنتجة.

8- تزايد العمل الخاص

أصبح هناك اتجاه متزايد للجمع بين العمل الخاص والوظيفة بدوام كامل. ويمثّل ذلك تحديًّا لموظفي الموارد البشرية؛ إذ سوف تحتاج الشركات إلى وضع قواعد للتعامل مع مشكلات جودة العمل والموظفين العاملين في أكثر من مكان.

9- شيخوخة القوى العاملة

من التحديات الكبيرة التي تواجه الموارد البشرية بقاء الموظفين في العمل لسنوات طويلة مع تأخّر سن التقاعد. ورغم أن الموظفين كبار السن قد يكون لديهم خبرة كبيرة يمكن تقديمها إلى شباب الموظفين، فإن المشكلة أن الشركات ليست لديها إستراتيجيات للتعامل مع شيخوخة القوى العاملة.

10- الرغبة في العمل عن بعد

أصبح العمل عن بعد مفيدًا بالنسبة الى كثير من الشركات، لأنه يساعد في خفض النفقات، ويمكن الشركات من توظيف المواهب من كل مكان في العالم، وتحقيق إنتاجية على مدار اليوم. ورغم ذلك يمثل العمل عن بعد تحديًّا كبيرًا بسبب صعوبة التعاون بين الموظفين في حالة عدم تواجدهم في نفس المكان، إلا أن ذلك يمكن حله من خلال استخدام برمجيات تواصل جيدة.

إقراء المزيد