مركز الدبوس للقلب في العدان.. كفاءات طبية وأجهزة حديثة

الخميس: 19 ربيع أول 1439 - 7 ديسمبر 2017 - 08:29 مساءاً عـربي و عـالمي
مركز الدبوس للقلب في العدان.. كفاءات طبية وأجهزة حديثة

صورة أرشيفية

تُعدّ أمراض القلب السبب الأول للوفيات على مستوى العالم، وتشكّل نحو %30 من نسبة الوفيات و%42 من إجمالي الوفيات في الكويت، وذلك وفقا لإحصاءات منظّمة الصحة العالمية لعام 2014، كما تمثّل الإصابة بالجلطة القلبية الحادة النسبة العليا من تلك الأمراض؛ في حين دلّت دراسة لعوامل الخطورة للأمراض المزمنة غير المعدية في البلاد ــــ أجريت في 2006 بالتعاون بين وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية ــــ على أن معدل انتشار أمراض القلب لدى المشمولين بالدراسة 2280 كويتياً (أعمارهم بين 20 و64 عاما)، وأن الاصابة بالنوبات القلبية في البلاد تكثر بين من بلغوا 51 عاماً.
وأشارت الدراسة الى ان الإصابة بأمراض القلب محليا، تحدث للرجال في سن الـ48، في وقت تصيب النساء في سن الـ56، في حين تحدث للرجال في الولايات المتحدة وأوروبا في الـ 58 عاما، وعليه وأمام نشر مثل هذه المؤشرات الخطيرة لانتشار عوامل الخطورة لأمراض القلب والأوعية الدموية في البلاد، فإن وزارة الصحة بذلت المزيد من الجهود للتصدي لها والحد والوقاية منها، بالتعاون مع بعض جمعيات النفع العام وغيرها.

في 2010 دشّنت وزارة الصحة مركز سلمان العبدالله الدبوس لأمراض القلب في مستشفى العدان بتبرّع كريم من سلمان الدبوس، بهدف مواكبة الضغط المتزايد على الخدمات المقدمة والحاجة إلى إدخال خدمات جديدة، كعيادات قلب الأطفال وعيادات فشل القلب، ووحدة متكاملة للعناية المركزة للحالات الجراحية، ووحدة متكاملة لـ «سونار» القلب، إضافة الى مركز للتدريب، وهو فريد من نوعه على مستوى وزارة الصحة، حيث يحتوي على أجهزة المحاكاة الوحيدة بين مستشفيات الوزارة، بهدف تدريب الأطباء من جميع المستويات.

إشغال الأسرّة

ويقول مدير منطقة الأحمدي الصحية د.عبداللطيف السهلي: إن مركز الدبوس لأمراض القلب يزخر بالكفاءات الطبية التي حازت تقديرات وشهادات عالمية في المجال، موضحا ان الجهود المبذولة في غرف العمليات ساهمت في خفض نسب الوفيات الناجمة عن الجلطات من %8 الى اقل من %3 حاليا، فضلا عن تقليل مدة إشغال الأسرّة من 6 الى اقل من 3 ايام بالمعدل.
وأضاف السهلي لـ القبس: إن معدل الوقت اللازم لفتح الشرايين التاجية في حالات الجلطات القلبية الحادة بلغ داخل المركز اقل من 40 دقيقة، وهو معدل نادر الحصول عليه في المراكز العالمية المرموقة، حيث يتم اجراء نحو 2000 عملية قسطرة قلبية في مركز الدبوس «سنويا»، باستخدام افضل التقنيات.
واشار الى ان المركز يعالج نحو 450 حالة مرضية؛ باستخدام «فسلجة» القلب، حيث يعتبر المركز متكاملا في هذا المجال، ويتوافر فيه جميع تقنيات علاج اختلال كهرباء القلب، وبإشراف خبرات وطنية طبية، اثبتت نجاحها على مستوى العالم، كالطبيبين: مصطفى رضا، ورياض الطرزي وغيرهما.

زراعة المضخة
ولفت السهلي الى ان قسم جراحة القلب بالمركز يُجري جميع عمليات القلب المفتوح، فضلا عن العمليات المعقّدة والنادرة على مستوى المنطقة، كجراحات الشريان الأورطي واستخلاص الشرايين والأوردة بواسطة المنظار، مبينا ان القسم يعتبر رائدا في مجال الدورة الدموية المساندة ECMO، وذلك في دعم الحالات الحرجة، خصوصا من اصحاب الجلطات القلبية غير المستقرّة، مما يمنح المريض فرصاً أفضل للحياة.
وتابع ان قسم الجراحة يعد الوحيد في الكويت الذي يجري عمليات زراعة مضخّة القلب الصناعي بنجاح، وذلك كحل دائم لفشل القلب المتقدّم او كجسر قبل زراعة القلب، وبنتائج رائعة وتقنيات حديثة ومطورة.

7500 سونار

وعن وحدة «فشل القلب» بالمركز، أوضح رئيس وحدة القلب د.مصطفى رضا أنها تعتبر الوحيدة على مستوى البلاد التي جرى تأسيسها بشكل علمي صحيح، كما تم تدريب كوادرها الطبية والفنية بشكل مستمر، وهي الوحدة الاكبر محليا، لكونها تغطي جميع المناطق من دون استثناء، مشيرا الى انه يتم علاج كل درجات فشل القلب دوائيا، علاوة على علاجهم ومتابعتهم بعد تركيب مضخّات القلب الصناعية او زراعة القلب لهم احيانا.
واوضح رضا ان وحدة سونار القلب بالمركز تعد من اكبر وحدات السونار على مستوى المنطقة، حيث يتم اجراء 7500 سونار فيها سنويا، وعن طريق جميع انواع السونار للمرضى «الخارجي والثلاثي الابعاد وعن طريق المرِّيء وغيرها»، مشيدا بوجود مركز للتدريب المتقدم، ويعتبر الوحيد على مستوى مستشفيات وزارة الصحة.
وذكر ان المركز يحتوي على اجهزة للمحاكاة، وهي الوحيدة من نوعها، حيث تستخدم الاجهزة لتدريب الاطباء والفنيين من جميع المستشفيات، عن طريق دورات منظمة، بالتعاون مع جهات عالمية، لافتا الى ان هذه الاجهزة تضمن تدريبا مستمرّا بشكل آمن.
ولفت رضا الى ان المركز يتضمن ايضا وحدة لعلاج مرضى القلب من الاطفال، جرى تدشينها ضمن التوسعة الجديدة، لخدمة مرضى المنطقة، مضيفا انها استقبلت، وعالجت، وتابعت اكثر من 1000 حالة مرضية خلال العام الاول من افتتاحها.

غرف متطوّرة

ذكر د.عبداللطيف السهلي ان مركز الدبوس يحتوي على غرفة جراحية متطورة، تعتبر الأولى من نوعها على مستوى الكويت، كما أضيفت إلى المركز ايضا غرفة ثالثة لقسطرة القلب مخصّصة لــ «الفسلجة» القلبية المتقدمة، فضلا عن غرفة للتصوير المقطعي، تعتبر الأكثر تطورا على مستوى وزارة الصحة.

تعاون كندي

أوضح رضا ان تدريب العاملين في المركز تم على ايدي فريق كندي متخصص، وذلك من خلال دورات طبية مستمرة، فضلا عن قراءة ومراجعة الحالات عن بعد، ما يزيد في الدقة بالتشخيص.

نشاط بدني

أشار السهلي الى أن نقص النشاط البدني لدى الانسان يعد أحد عوامل الخطر الرئيسية للوفاة على صعيد العالم، كما يُعد أحد العوامل الرئيسية للإصابة بالأمراض غير السارية، كأمراض القلب والأوعية والسرطان وداء السكري، مبينا أن الرياضة تعود بفوائد جمة على الصحة، وتساهم في الوقاية من الأمراض غير السارية.

أرقام وإنجازات

ساهم المركز في خفض «وفيات الجلطات»
من %8 إلى %3.
450 حالة يعالجها سنويا باستخدام
«الفسلجة القلبية».
40 دقيقة فقط.. الوقت اللازم لفتح الشرايين التاجية.
مدة إشغال الأسرّة تراجعت من 6 إلى 3 أيام فقط.
7500 عملية «سونار» تُجرى سنوياً.

إقراء المزيد