تراخ في بوابات جامعة الكويت

الأربعاء: 26 صفر 1439 - 15 نوفمبر 2017 - 08:28 صباحاً محليات
تراخ في بوابات جامعة الكويت

صورة أرشيفية

هل يعقل أن يتم التساهل بعملية الدخول الى كليات جامعة الكويت.. ولا يُفعل قرار إبراز الهوية الجامعية عند البوابات؟
ما الذي يمنع جامعة الكويت حالياً من تطبيق إبراز الهوية الجامعية.. حتى لا يسمح لغير منتسبيها بالدخول إلى كلياتها والتجول في مواقعها ومرافقها، من دون إذن ولا عمل؟ لا شك ان تطبيق إبراز الهوية الجامعية في البوابات، سيحد من الكثير من الظواهر والمشاكل، داخل المواقع الجامعية، كوقوع المشاجرات أو معاكسة بعض الطالبات، حيث لن يكون هناك شخص غريب في الصرح الأكاديمي، وإنما فقط طلبة ملتزمون بالتعليمات تحاشيا لأي عقوبات.
وفي جولة لـ القبس على عدد من المواقع الجامعية، اكتشفت ان «ابراز الهوية عند الدخول» حبر على ورق، حيث ان هناك لافتات معلقة في البوابات، لكنها في الواقع غير مفعلة، حيث يدخل الكثير، من دون سؤالهم عن هوياتهم أو صلتهم بجامعة الكويت!
طلبة وموظفون أعربوا لـ القبس عن استيائهم من عدم تفعيل إبراز الهوية عند الدخول، مما سهل لغير منتسبي الجامعة، الدخول للصرح الأكاديمي بلا إذن أو عمل، مطالبين بالتشديد على البوابات حفاظا على امن الجامعة.
بداية الجولة، كانت من الحرم الجامعي في الخالدية، حيث وجدنا بوابات الجامعة الخارجية موزعة على جهات مختلفة وكانت مشرعة لكل من يريد الدخول للكليات، فعلى الرغم من وجود رجال الأمن والسلامة بها، الا أنه لا يوجد من يسأل عن الهوية الجامعية، وشاهدنا الكثيرين يدخلون من دون إبرازها.
وقال الطالب فهد جاسم: مضى على التحاقي بالجامعة 3 سنوات، ولم أذكر أن طلب أحد مني إبراز هويتي، سواء عند دخولي من البوابات أو تنقلي بين الكليات، مؤكدا ان ذلك الأمر، غير مقبول استمراره، لاسيما مع الأوضاع الأمنية الراهنة في الكويت والدول المجاورة.
من جانبها، قالت الطالبة عالية جراح: نرى في الجامعات الخاصة، لا يدخل أحد إلا بهوية جامعية أو تصريح دخول، لكن الوضع مختلف في جامعة الكويت فلا يوجد تدقيق على هويات الداخلين في أكثر مواقعها، حتى أصبحنا نجد أشخاصا غرباء لا نعرفهم في كلياتنا.

مشهد متكرر
وفي موقعي الشويخ وكيفان، لم يختلف المشهد كثيراً، حيث رأينا كثيرين يأتون من خارج الجامعة صباحاً، ولا يوجد من يطلب منهم، إبراز هوياتهم قبل الدخول من البوابات، رغم وجود لافتات تدعو لإبرازها، إلا أنها كانت غير مفعلة. وقال الطالب غانم الخالدي: هناك لافتات منتشرة أمام جميع بوابات الجامعة في المواقع المختلفة، مكتوب عليها «يرجى إبراز الهوية الجامعية»، إلا أنها غير مفعلة، رغم وجود رجال امن وسلامة جالسين في مواقع تلك البوابات، وبإمكانهم التدقيق على هويات من يريد الدخول للجامعة. وأضاف: هناك من يتحدث عن ان تطبيق إبراز الهوية عند الدخول يعد أمرا صعبا، لاسيما مع كثرة عدد الطلبة والموظفين، ونحن نؤكد ان الأمر متاح، لاسيما انه مطبق بالجامعات الخاصة، إضافة لبعض مواقع جامعة الكويت، كمركز العلوم الطبية، الذي يتم فيه التدقيق على الهويات.

فوائد كثيرة
ومن الطلبة الى الموظفين، حيث قال الموظف فهد الفياض: عملية التدقيق على الهويات لها فوائد كثيرة، منها أمنية وتنظيمية وإرشادية، ففي حال تبين ان الشخص مراجع للجامعة يتم إرشاده عند البوابة الى المواقع اللازمة لانجاز معاملته، حتى لا يتنقل داخل المواقع الجامعية، مما قد يؤدي الى دخوله الى مواقع دراسية او بحثية.

 
 

إقراء المزيد