تاريخ اليوم :28 / 07 / 2014  » معتمدة من قبل نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 1033
انجاز 70% من الدعاوى بالصلح بين الزوجين في النجف smallicon رئيس الجمهورية يدعو الى تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة. smallicon اكثر من 30 الف نازح في النجف وعجز حكومي لأعانتهم smallicon أكثر من 500 يتيم يخرجون بمسيرة الشموع في الديوانية ويطالبون بالقصاص من داعش smallicon حكومة البصرة تسعى مع شرطة المحافظة لانهاء موضوع مشروع الكاميرات smallicon إطلاق وجبة جديدة من صكوك التعويض على المتضررين من ضحايا الإرهاب في محافظة واسط smallicon المالكي يصل السليمانية يتفقد خلالها طالباني بمناسبة عودته من رحلته العلاجية في المانيا smallicon اهالي الموصل يعتصمون داخل المنارة الحدباء وعصابات داعش تحاول تفجيرها وتسويتها بالارض smallicon وزير البلديات تمليك الدور السكنية في المجمعات التابعة الى الدولة لساكنيها في خمس محافظات smallicon حماس تقتل 59 جنديا اسرائيليا منذ بدء العدوان على غزة smallicon كتلة الفضيلة في ذي قار تطالب الحكومة المحلية بعدم مجاملة متنفذين في وزارة الكهرباء على حساب المحافظة smallicon شباب العراق يفوز على انطاليا سبور التركي بـ 3مقابل هدف smallicon
طباعة المقالة؟ طباعة المقالة؟

شاب يموت والطبيب يتفرج على مباراة “البرشة والريال” في الديوانية

تم نشر في 06 / 05 / 2012 | تعليق

فنار/الديوانية /تحسين الزرگاني

يبدو ان خسارة فريق برشلونة امام الريال الاخيرة، كانت سببا في خسارة ابو كامل حياة ولده “حيدر حريجه عبد” ذو الاربعة وعشرين عاما ،بعد ان وصل إلى طوارئ مستشفى الديوانية ، وعانى فيها أكثر من ستة ساعات يصارع الالم، على امل ان يأتيه طبيب الاختصاص الذي كان منشغلا بالمباراة، بدل إجراء عملية له لينقذ فيها حياته وينهي عذاباته ،لتكون نهايته بداية آلام اسرته.

وقال والد الضحية باكيا أن” ولدي شاب قوي ولم يشكوا مرضا مزمنا من قبل ، يعمل سائقا بين بغداد والديوانية ،كنا نستعد لخطوبته بعد أن أكمل غرفة زواجه كي يتزوج ،لكن يبدو ان الموت قد سبقنا بذلك”.

واستدرك “تفاجأت حين أخبرني أخاه الكبير كامل بأنه راقد في طوارئ مستشفى الديوانية التعليمي، فركضت مسرعا إليه، وعندما وصلت شاهدت  ولدي يصارع الموت “.

وأضاف “كنت وأخوته اسرعنا الى المستشفى وطوابقها السبعة نبحث عن الطبيب ،الذي أحاله من الطوارئ إلى الطابق الاول لإجراء عملية جراحية له، لكنه اختفى في زاوية لا يعرفها احد يشاهد “الطوبة” لعبة كرة القدم ولا يرد على هواتف الاطباء المقيمين عندما اتصلوا به”.

وزاد ابو كامل ان “ما أعرفه عن الطب مهنة إنسانية، فهل انمسخت هذه الصفة، اين ذهبت مشاعر الاطباء ، كيف تتحمل قلوبهم مشهد أخ أو أم واب يركض كالمجنون لينقذ ولده ؟ كنا نتوسل ونستجدي عطف الطبيب لينقذه دون جدوى، أسرعنا بين سبعة طوابق نبحث عن الجراح لأكثر من خمس ساعات، حتى المرضى الراقدين هبو معنا بحثا عن ذلك الطبيب الذي فضل “البرشة” على حياة ولدي، وعندما جاء في الثانية عشر ليلا ،كان ولدي قد فارق الحياة وخسرته ،كما خسرت برشلونة المباراة ،لكن الثمن كان غاليا علينا بموت ولدي”.

وأكد “لن اترك الدعوى القضائية التي رفعتها على هذا الطبيب، وسأصل بها إلى أعلى المستويات، ليكون عبرة لكل من يستهتر بحياة الناس وأرواحهم، ولا يكون جلادا ووحشا مفترسا يلتهم الفقراء”.

وكانت صحة الديوانية قد سجلت في وقت سابق وفاة شابين اثناء التخدير في صالة عمليات مستشفى الديوانية التعليمي، وبينت ان الوفاة كانت نتيجة التسمم بغاز ثاني أوكسيد الكاربون، بحسب الفحوصات التي أجراها المختبر المركزي في الطب العدلي ببغداد، الذي أثبت أن سبب الوفاة هو استنشاق غاز ثاني أوكسيد الكاربون، وليس مادة سامة أعطيت لهما عن طريق الحقن المخدرة،  كما أشيع في ذلك الوقت ،وبين مدير عام صحة الديوانية، ان التحقيق أثبت تقصير وإهمال المسؤولين عن عملية التخدير، الذين لم يفرقوا بين غاز الأوكسجين وثاني أوكسيد الكاربون الذي يستخدم في العمليات الناظورية، وقد تمت إحالتهم إلى القضاء.

من جهته بين شقيق الضحية كامل حريجه ان “أخيه خرج إلى عمله المعتاد كما يفعل كل يوم ،وذهب بسيارته إلى بغداد ،اتصل بي عند عودته عصرا وأخبرني إنه يشكوا من ألم حاد في بطنه، فأخذ أحد الركاب معه هاتفه وهو صديق لي وأبلغني بعدم الحاجة للحضور إلى المستشفى، لأنه سيكون مع أخي”.

وزاد “لم اصبر فذهبت لانتظره في باب الطوارئ، وصلت سيارته قرابة السادسة عصرا وكان صديقي يسوقها ،فأنزلناه إلى الردهة وهو يتألم بشدة وكانت يداه وقدماه باردتان جدا، فحضرت الطبيبة المقيمة (س) اجرت له الفحوص والتحاليل وأعطته علاجا، فسكنت حالته عشر دقائق تقريبا ،وظهرت نتائج التحاليل وتخطيط القلب وكانت ايجابية، وبعد نصف ساعة تقريبا وصل الطبيب الجراح الاختصاص (ح ع ا) وكشف عليه واخبرنا انها اعراض (الزائدة الدودية)”.

وأضاف حريجه ان “الطبيب قام بتحويل الضحية إلى طابق العمليات الاول، وبدأت حالته تتدهور واخذ المه يزداد ،وبقى يعاني ألمه حتى التاسعة مساءً ،فأسرعت الى الطبيب المقيم (م م) وأبلغته بخطورة حالة اخي، الذي حاول الاتصال بالجراح دون جدوى، فركضت ابحث عن مسؤول المتابعة في المستشفى وكان الوقت قرابة العاشرة والنصف ليلا ،وعندما وجدته اخبرني بان الطبيب منشغل بمتابعة لعبة فريقي برشلونة وريال مدريد ولن يأتي قبل نهاية المباراة، واجتمع الاطباء المقيمين في الطابق وحاولوا الاتصال بالجراح دون جدوى، فاتصل أخي الاصغر علاء بمدير المستشفى حوالي الحادية عشر والنصف لأكثر من مرة ،حتى أجاب وأبلغه بحالة اخي حيدر الذي كان يصارع الالم وينازع الموت ،وأجابه بأنه سيقوم بإرسال الطبيب اليهم، وفي الساعة 11،50 دقيقة وصل الطبيب الجراح (ح ع ا) ليشهد وفاة أخي ،وقام بصعقه بجهاز الصدمات الكهربائية دون جدوى ،فأحاله إلى الطب العدلي وأدار وجهه وذهب، فخسر فريقه “البرشة” مباراته ونحن خسرنا أخينا”.

ولفت إلى أن “والدي أقام دعوى قضائية على الطبيب الجراح (ح ع ا) الذي أحال الجثة إلى بغداد لتشريحها وبيان أسباب الوفاة ،ونحن نخاف ان يكون هناك تلاعب بنتيجة التشريح فهو طبيب قديم ويملك علاقات واسعة ،وعند وصولنا إلى الطب العدلي في بغداد تولدت لدينا الشكوك من خلال حركة العاملين هناك وكلماتهم التي سبقت تشريح الجثة”.

وأشار حريجه إلى ان “طعنا سأقدمه ان شككت بنتيجة التقرير الوارد من الطب العدلي في بغداد، فالجراح يتحمل المسؤولية كاملة ،فبعد ان احاله من الطوارئ إلى العمليات كان من المفترض إجراء العملية له ،لا أن ينتظر المريض وهو بحالة حرجة طبيبه الخافر حتى ينهي الاخير مباراته ،على الرغم من اتصال العديد به ،ولو كان شقيقي مات في صالة العمليات لما تألمنا”.

وكان مدير عام صحة الديوانية السابق قد صرح في وقت سابق ان أخطاءً كثيرة تحصل في المستشفيات الحكومية ،لكن هذا لا يعني إغلاقها وان انتهاء التحقيقات كفيل بإرجاع ثقة المواطن الديواني بالمستشفيات الحكومية “مبينا” انه تم أجراء (7000) عملية جراحية في مستشفى الديوانية التعليمي عام 2007 ،وازداد العدد في عام 2008 ليصل إلى أكثر من (13000) عملية وهذا حصل بعد ما تم منع إجراء العمليات في المستشفيات الأهلية إثناء الدوام الرسمي وتحسن الأداء بالمستشفيات الحكومية ومتابعة ضعاف النفوس الذين يستغلون المرضى بأخذهم من المستشفيات الحكومية إلى الأهلية وقطع دابر السماسرة الموجودين في المستشفيات الحكومية من خلال المتابعة وشكاوى المواطنين الذين يتعرضون للابتزاز مما ولد ضغينة لدى المستشفيات الأهلية وقلة المرضى الذين يجرون العمليات فيها

تعليقك يهمنا .. اترك تعليقك

..شروط التعليق: التعليقات تمثل رأي أصحابها ووكالة فنار الاخبارية وموقعها الالكتروني وجميع تفرعاتها وروابطها يخلون مسئوليتهم عنها

الاشتراك

يمكنك المشاركة للحصول على اخر الاخبار والمقالات بالاشتراك في خدمة الاخبار السريعه على ايميلك

شريط الاخبار


- انجاز 70% من الدعاوى بالصلح بين الزوجين في النجف

- رئيس الجمهورية يدعو الى تشكيل حكومة ذات قاعدة واسعة.

- اكثر من 30 الف نازح في النجف وعجز حكومي لأعانتهم

- أكثر من 500 يتيم يخرجون بمسيرة الشموع في الديوانية ويطالبون بالقصاص من داعش

- حكومة البصرة تسعى مع شرطة المحافظة لانهاء موضوع مشروع الكاميرات

- إطلاق وجبة جديدة من صكوك التعويض على المتضررين من ضحايا الإرهاب في محافظة واسط

- المالكي يصل السليمانية يتفقد خلالها طالباني بمناسبة عودته من رحلته العلاجية في المانيا

- اهالي الموصل يعتصمون داخل المنارة الحدباء وعصابات داعش تحاول تفجيرها وتسويتها بالارض

- وزير البلديات تمليك الدور السكنية في المجمعات التابعة الى الدولة لساكنيها في خمس محافظات

- حماس تقتل 59 جنديا اسرائيليا منذ بدء العدوان على غزة

- كتلة الفضيلة في ذي قار تطالب الحكومة المحلية بعدم مجاملة متنفذين في وزارة الكهرباء على حساب المحافظة

- شباب العراق يفوز على انطاليا سبور التركي بـ 3مقابل هدف

- المحمداوي ينتقد الصمت الدولي والمنظمات المعنية ازاء ما تتعرض له المراقد الدينية المقدسة والحسينيات والجوامع والاديرة والكنائس والاثار

- العتبة العلوية تخصص مدينة الزائرين لإيواء العوائل المسيحية النازحة من نينوى

- مقتل أكثر من 100 مسلح وتدمير مخابئ للأسلحة ومعامل لتصنيع العبوات شمال بابل

- تفجير مقامي أبو العلا ويحي بن القاسم في الموصل

- ندوة حول حقوق الإنسان وتعميم السلام في البيت الثقافي النجفي

- شرطة النجف تلقي القبض على عدد من المتسولين في المدينة

- أفراز 2300 قطعة سكنية لتوزيعها على شريحة الفقراء والأرامل وبقية الشرائح في ميسان

- دولة القانون في مجلس البصرة تقاطع الجلسات القادمة مالم تدرج فقرة انتخاب رئيس المجلس

- محافظ الديوانية يؤكد على تقديم افضل الخدمات في مجال المجاري وتصريف المياه بالمحافظة

- مجلس البصرة يخفق في تحقيق النصاب القانوني لعقد جلسته بسبب مقاطعة دولة القانون

- مجلس البصرة يدين جرائم القتل والتهديد التي تعرض لها بعض المواطنين في اقضية الزبير وابو الخصيب

- محافظ ميسان “يؤكد تأمين كافة الاحتياجات الضرورية للعوائل المسيحية النازحة

- مون يحث القادة في اربيل وبغداد على العمل المشترك لمواجهة التحديات الامنية التي يشهدها العراق

- داعش تحرق5 منازل تابعة لشيوخ عشائر الشبك في الموصل

- مجلس النواب يختار فؤاد معصوم رئيسا لجمهورية العراق

- شرطة النجف تلقي القبض على مجرم قتل طفلين احدهما ابنه بعد خطفهما بسبب مشاكل عائلية

- 1224 وحدة بحرية استقبلتها الموانئ العراقية خلال ستة اشهر الماضية

- رئيس مجلس محافظة ميسان أختيار وائل الشرع نائبا ثانيا للمحافظ ومناقشة عمل منفذ الشيب الحدودي

- المرجع اليعقوبي يدعو الى حلول سياسية فورية ويحذر من عمليات التطهير العرقي والاكراه الديني

- النائب المحمداوي ان ما يتعرض له ابناء المكون المسيحي في الموصل على يد داعش هو لتمزيق وحدة العراق

- مقتل صاحب محل ونجله برصاص مجهولين في قضاء شط العرب بالبصرة

- الرئيس جلال طالباني يصل السليمانية بعد رحلة علاج في المانيا استمرت 19 شهرا

- المكتب السياسي في البصرة يطالب مجلس المحافظة بعقد جلسة عاجلة لانتخاب رئيسا لمجلس المحافظة

- البصرة تعطِّل الدوام الرسمي الاحد المقبل بمناسبة استشهاد الامام علي (ع)

- المالكي”يأمر بمنح عوائل شهداء الحشد الشعبي5 ملايين دينار و قطعة ارض سكنية وراتباً تقاعديا

- عمليات بغداد : حصيلة تفجير الشورجة 5 شهداء و37 جريح

- وضع حجر الأساس لمشروع إنشاء 1000 وحدة سكنية للفقراء في ميسان بكلفة اكثر من 43 مليار دينار

- حكومة كربلاء تستدعي الوجبة الثانية من لواء النخبة للتدريب

- مدير عام شركة الموانئ يتفقد اعمال الشركات العاملة في ميناء الفاو الكبير

- رئيس مجلس ميسان يؤكد دعمه واهتمامه بفناني ومثقفي المحافظه

- بدء التحقيق مع مرتكبي جرائم سرقة السيارات الحاملة لارقام اربيل في النجف

- فرق الرصد في ميسان تسجل أكثر من 180 حالة انتهاك عائلة نزحت الى المحافظة

- وزارة الداخلية “تشكيل لجنة للتحقيق في حادثة مقتل 28 امراة وثلاثة شباب في منطقة زيونة ببغداد

- 62 بين شهيد وجريح حصيلة ضحايا التفجير المزدوج في مدينة الصدر

- اختيار سليم الجبوري رئيسا للبرلمان العراقي وحيدر العبادي نائبا اول وارام الشيخ محمد نائبا ثانيا

- القبض على 22 متهما بقضايا جنائية مختلفة بينها القتل والاغتصاب والتحرش في الناصرية

- القوات الامنية العراقية تنفذ عمليات امنية وعسكرية واسعة تستهدف مناطق تواجد داعش” والقاعدة في