تاريخ اليوم :23 / 08 / 2014  » معتمدة من قبل نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 1033
داعش قرش البحر !! علي وحيد العبودي smallicon مجلس النواب” يضيف وزيري التعليم وحقوق الانسان لمناقشة اوضاع النازحين smallicon ورشة للحد من إمراض الدم الوراثية في البصرة smallicon مقتل مدني بنيران مسلحين وسط البصرة smallicon محلس محافظة البصرة يقرر تعطيل الدوام الرسمي بسب ارتفاع درجات الحرارة smallicon هزة أرضية ارتدادية سادسة تضرب ميسان وقضاء علي الغربي smallicon كتلة الفضيلة تطالب باسناد وزارتي النفط والنقل الى ابناء محافظة البصرة smallicon حكومة قضاء الزبير تعلن عن فتح المنافذ والطرق الرئيسية لمنطقة الشعيبة وتعلن عن فتحها من جديد smallicon محافظ ميسان يعلن عن أحاله 48 مشروع للتنفيذ بكلفة أكثر من 47 مليار دينار smallicon رئيس المركز العراقي لإدارة التنوعيدعو الى منح العبادي فرصة للنجاح والحل في العيش المشترك بين العراقيين smallicon نواب بصريون يطالبون بمنح المحافظة وزارات النفط والنقل والصناعة في الحكومة الجديدة smallicon مجلس الوزراء ” يقرر تسديد رواتب الموظفين في المناطق الساخنة وتمديد مدة منح الاجازات للمدارس الاهلية smallicon
طباعة المقالة؟ طباعة المقالة؟

شاب يموت والطبيب يتفرج على مباراة “البرشة والريال” في الديوانية

تم نشر في 06 / 05 / 2012 | تعليق

فنار/الديوانية /تحسين الزرگاني

يبدو ان خسارة فريق برشلونة امام الريال الاخيرة، كانت سببا في خسارة ابو كامل حياة ولده “حيدر حريجه عبد” ذو الاربعة وعشرين عاما ،بعد ان وصل إلى طوارئ مستشفى الديوانية ، وعانى فيها أكثر من ستة ساعات يصارع الالم، على امل ان يأتيه طبيب الاختصاص الذي كان منشغلا بالمباراة، بدل إجراء عملية له لينقذ فيها حياته وينهي عذاباته ،لتكون نهايته بداية آلام اسرته.

وقال والد الضحية باكيا أن” ولدي شاب قوي ولم يشكوا مرضا مزمنا من قبل ، يعمل سائقا بين بغداد والديوانية ،كنا نستعد لخطوبته بعد أن أكمل غرفة زواجه كي يتزوج ،لكن يبدو ان الموت قد سبقنا بذلك”.

واستدرك “تفاجأت حين أخبرني أخاه الكبير كامل بأنه راقد في طوارئ مستشفى الديوانية التعليمي، فركضت مسرعا إليه، وعندما وصلت شاهدت  ولدي يصارع الموت “.

وأضاف “كنت وأخوته اسرعنا الى المستشفى وطوابقها السبعة نبحث عن الطبيب ،الذي أحاله من الطوارئ إلى الطابق الاول لإجراء عملية جراحية له، لكنه اختفى في زاوية لا يعرفها احد يشاهد “الطوبة” لعبة كرة القدم ولا يرد على هواتف الاطباء المقيمين عندما اتصلوا به”.

وزاد ابو كامل ان “ما أعرفه عن الطب مهنة إنسانية، فهل انمسخت هذه الصفة، اين ذهبت مشاعر الاطباء ، كيف تتحمل قلوبهم مشهد أخ أو أم واب يركض كالمجنون لينقذ ولده ؟ كنا نتوسل ونستجدي عطف الطبيب لينقذه دون جدوى، أسرعنا بين سبعة طوابق نبحث عن الجراح لأكثر من خمس ساعات، حتى المرضى الراقدين هبو معنا بحثا عن ذلك الطبيب الذي فضل “البرشة” على حياة ولدي، وعندما جاء في الثانية عشر ليلا ،كان ولدي قد فارق الحياة وخسرته ،كما خسرت برشلونة المباراة ،لكن الثمن كان غاليا علينا بموت ولدي”.

وأكد “لن اترك الدعوى القضائية التي رفعتها على هذا الطبيب، وسأصل بها إلى أعلى المستويات، ليكون عبرة لكل من يستهتر بحياة الناس وأرواحهم، ولا يكون جلادا ووحشا مفترسا يلتهم الفقراء”.

وكانت صحة الديوانية قد سجلت في وقت سابق وفاة شابين اثناء التخدير في صالة عمليات مستشفى الديوانية التعليمي، وبينت ان الوفاة كانت نتيجة التسمم بغاز ثاني أوكسيد الكاربون، بحسب الفحوصات التي أجراها المختبر المركزي في الطب العدلي ببغداد، الذي أثبت أن سبب الوفاة هو استنشاق غاز ثاني أوكسيد الكاربون، وليس مادة سامة أعطيت لهما عن طريق الحقن المخدرة،  كما أشيع في ذلك الوقت ،وبين مدير عام صحة الديوانية، ان التحقيق أثبت تقصير وإهمال المسؤولين عن عملية التخدير، الذين لم يفرقوا بين غاز الأوكسجين وثاني أوكسيد الكاربون الذي يستخدم في العمليات الناظورية، وقد تمت إحالتهم إلى القضاء.

من جهته بين شقيق الضحية كامل حريجه ان “أخيه خرج إلى عمله المعتاد كما يفعل كل يوم ،وذهب بسيارته إلى بغداد ،اتصل بي عند عودته عصرا وأخبرني إنه يشكوا من ألم حاد في بطنه، فأخذ أحد الركاب معه هاتفه وهو صديق لي وأبلغني بعدم الحاجة للحضور إلى المستشفى، لأنه سيكون مع أخي”.

وزاد “لم اصبر فذهبت لانتظره في باب الطوارئ، وصلت سيارته قرابة السادسة عصرا وكان صديقي يسوقها ،فأنزلناه إلى الردهة وهو يتألم بشدة وكانت يداه وقدماه باردتان جدا، فحضرت الطبيبة المقيمة (س) اجرت له الفحوص والتحاليل وأعطته علاجا، فسكنت حالته عشر دقائق تقريبا ،وظهرت نتائج التحاليل وتخطيط القلب وكانت ايجابية، وبعد نصف ساعة تقريبا وصل الطبيب الجراح الاختصاص (ح ع ا) وكشف عليه واخبرنا انها اعراض (الزائدة الدودية)”.

وأضاف حريجه ان “الطبيب قام بتحويل الضحية إلى طابق العمليات الاول، وبدأت حالته تتدهور واخذ المه يزداد ،وبقى يعاني ألمه حتى التاسعة مساءً ،فأسرعت الى الطبيب المقيم (م م) وأبلغته بخطورة حالة اخي، الذي حاول الاتصال بالجراح دون جدوى، فركضت ابحث عن مسؤول المتابعة في المستشفى وكان الوقت قرابة العاشرة والنصف ليلا ،وعندما وجدته اخبرني بان الطبيب منشغل بمتابعة لعبة فريقي برشلونة وريال مدريد ولن يأتي قبل نهاية المباراة، واجتمع الاطباء المقيمين في الطابق وحاولوا الاتصال بالجراح دون جدوى، فاتصل أخي الاصغر علاء بمدير المستشفى حوالي الحادية عشر والنصف لأكثر من مرة ،حتى أجاب وأبلغه بحالة اخي حيدر الذي كان يصارع الالم وينازع الموت ،وأجابه بأنه سيقوم بإرسال الطبيب اليهم، وفي الساعة 11،50 دقيقة وصل الطبيب الجراح (ح ع ا) ليشهد وفاة أخي ،وقام بصعقه بجهاز الصدمات الكهربائية دون جدوى ،فأحاله إلى الطب العدلي وأدار وجهه وذهب، فخسر فريقه “البرشة” مباراته ونحن خسرنا أخينا”.

ولفت إلى أن “والدي أقام دعوى قضائية على الطبيب الجراح (ح ع ا) الذي أحال الجثة إلى بغداد لتشريحها وبيان أسباب الوفاة ،ونحن نخاف ان يكون هناك تلاعب بنتيجة التشريح فهو طبيب قديم ويملك علاقات واسعة ،وعند وصولنا إلى الطب العدلي في بغداد تولدت لدينا الشكوك من خلال حركة العاملين هناك وكلماتهم التي سبقت تشريح الجثة”.

وأشار حريجه إلى ان “طعنا سأقدمه ان شككت بنتيجة التقرير الوارد من الطب العدلي في بغداد، فالجراح يتحمل المسؤولية كاملة ،فبعد ان احاله من الطوارئ إلى العمليات كان من المفترض إجراء العملية له ،لا أن ينتظر المريض وهو بحالة حرجة طبيبه الخافر حتى ينهي الاخير مباراته ،على الرغم من اتصال العديد به ،ولو كان شقيقي مات في صالة العمليات لما تألمنا”.

وكان مدير عام صحة الديوانية السابق قد صرح في وقت سابق ان أخطاءً كثيرة تحصل في المستشفيات الحكومية ،لكن هذا لا يعني إغلاقها وان انتهاء التحقيقات كفيل بإرجاع ثقة المواطن الديواني بالمستشفيات الحكومية “مبينا” انه تم أجراء (7000) عملية جراحية في مستشفى الديوانية التعليمي عام 2007 ،وازداد العدد في عام 2008 ليصل إلى أكثر من (13000) عملية وهذا حصل بعد ما تم منع إجراء العمليات في المستشفيات الأهلية إثناء الدوام الرسمي وتحسن الأداء بالمستشفيات الحكومية ومتابعة ضعاف النفوس الذين يستغلون المرضى بأخذهم من المستشفيات الحكومية إلى الأهلية وقطع دابر السماسرة الموجودين في المستشفيات الحكومية من خلال المتابعة وشكاوى المواطنين الذين يتعرضون للابتزاز مما ولد ضغينة لدى المستشفيات الأهلية وقلة المرضى الذين يجرون العمليات فيها

تعليقك يهمنا .. اترك تعليقك

..شروط التعليق: التعليقات تمثل رأي أصحابها ووكالة فنار الاخبارية وموقعها الالكتروني وجميع تفرعاتها وروابطها يخلون مسئوليتهم عنها

الاشتراك

يمكنك المشاركة للحصول على اخر الاخبار والمقالات بالاشتراك في خدمة الاخبار السريعه على ايميلك

شريط الاخبار


- داعش قرش البحر !! علي وحيد العبودي

- مجلس النواب” يضيف وزيري التعليم وحقوق الانسان لمناقشة اوضاع النازحين

- ورشة للحد من إمراض الدم الوراثية في البصرة

- مقتل مدني بنيران مسلحين وسط البصرة

- محلس محافظة البصرة يقرر تعطيل الدوام الرسمي بسب ارتفاع درجات الحرارة

- هزة أرضية ارتدادية سادسة تضرب ميسان وقضاء علي الغربي

- كتلة الفضيلة تطالب باسناد وزارتي النفط والنقل الى ابناء محافظة البصرة

- حكومة قضاء الزبير تعلن عن فتح المنافذ والطرق الرئيسية لمنطقة الشعيبة وتعلن عن فتحها من جديد

- محافظ ميسان يعلن عن أحاله 48 مشروع للتنفيذ بكلفة أكثر من 47 مليار دينار

- رئيس المركز العراقي لإدارة التنوعيدعو الى منح العبادي فرصة للنجاح والحل في العيش المشترك بين العراقيين

- نواب بصريون يطالبون بمنح المحافظة وزارات النفط والنقل والصناعة في الحكومة الجديدة

- مجلس الوزراء ” يقرر تسديد رواتب الموظفين في المناطق الساخنة وتمديد مدة منح الاجازات للمدارس الاهلية

- صحة البصرة ” تسجل اكثر من 4 الاف حالة من أمراض الدم الوراثي في المحافظة

- دورات تدريبية لتطوير الكوادر التعليمية والتدريسية في تربية ميسان

- تربية البصرة تعقد اجتماعا لمدراء المراكز الامتحانية

- كتلة الفضيلة في ذي قار تطالب الحكومة المحلية بالقيام بخطوات اكثرفاعلية لإيواء النازحين

- شرطة النجف تلقي القبض على مجموعة ارهابية تتاجر بغنائم داعش

- صحة البصرة توفر عيادة متنقلة لتقديم الخدمات الطبية للعوائل النازحة

- قيادة عمليات بابل “تؤكد عصابات داعش الارهابية محاصرة في شمال ناحية جرف الصخر

- طيران الجيش يدمر30 سيارة تابعة لتنظيم داعش في الموصل

- العثور على طفلة تاهت في غابات سيبيريا 11 يوماً تحت حماية كلبها الوفي

- وفاة طفل بمدينة سكاكا إثر اختناقه بحبل ستارة في منزله

- الاردن ترسل طائرة عسكرية محمّلة بمساعدات إغاثة إلى كردستان العراق

- توزيع كهرباء الجنوب وشرطة البصرة تعقدان ندوة تثقيفية حول الوضع الراهن

- الانواء الجوية ” العراق يتعرض لموجة حر تستمر الى الاثنين المقبل

- مجلس ميسان يخصص ملياري دينار من البترودولار إلى مدارس محو الأمية

- رئيس جامعة الكوفة ينشر بحثاً حول تحجيم مضاعفات مرض السرطان

- مجلس المحافظة الديوانية يستضيف المحافظ لمناقشة الوضع الامني وازمة النازحين

- مدير عام توزيع كهرباء الجنوب” يؤكد على الصيانة الوقائية للشبكة الكهربائية في قضاء القرنة

- مجلس البصرة يحقق النصاب القانوني في جلسته الاعتيادية ويناقش العديد من المقترحات والقرارات

- الساعدي : سنطبق حق وصول المعلومات للجميع في لجنة النزاهة

- المرجع اليعقوبي يدعو الشباب العراقي لعدم الاندفاع بعاطفة وان يكونوا بأمرة قيادات موثوقة لا تجعلهم وقودا لأفعال عبثية

- تحويل الصفة الإدارية لناحيتي الدواية وسيد دخيل إلى قضاءين

- انفجار عبوتين في احد المساجدالتابعة لحزب الفضيلة اثناء صلاة الجمعة في كربلاء

- شركة نفط ميسان تباشر بالمرحلة التطويرية الثالثة من مشروع حقل الحلفاية النفطي

- محافظ الديوانية يطالب بإحصائية للقضايا التي حكم بها على الموظفين والمحالة من قبل هيئة النزاهة للقضاء العراقي

- موانئ البصرة تستقبل عددا من البواخر بحمولات متنوعة

- 11 شخصا بين قتيل وجريح بتفجير سيارة مفخخة في العاصمة بغداد

- مصر وفلسطين ترفضان طلباً إسرائيلياً بـ”نزع سلاح المقاومة

- عطا” تحرير قريتي المجرة والحمل و قتل العشرات من العصابات الارهابية وتفجير 57 عبوة ناسفة بناحية العظيم

- متحدون مشاركتنا في الحكومة الجديدة تعتمد على قبول العبادي بالمطالب التي سنقدمها

- كتلة الفضيلة النيابية” تكليف العبادي خطوة تُسرع في تشكيل حكومة وطنية مطمئنة

- الصدر يتصل بـ معصوم والجبوري و الجعفري والعبادي

- ثائرجسام” مصيري ومصير نادي دهوك لا يزال مجهولا وأبلغت اللاعبين بعدم البقاء في الفريق

- الساعدي يبحث مع القنصل الياباني الوضع الامني في البصرة

- افتتاح مشروع أنبوب تصريف نفوط حقل الحلفاية بميسان إلى ميناء الفاو للتصدير

- النائب خلف عبد الصمد 45 نائبا من اصل 54 في كتلة الدعوة لم يصوتوا على ترشيح العبادي

- معصوم يكلف العبادي رسميا بتشكيل الحكومة

- البيرقدار” السياسيون هم من يحددون من هي الكتلة الاكبر وليس القضاء